أبو بكر البغدادي… الرجل الشبح الذي قضّ مضاجع الجميع !


زعيم القاعدة في العراق الذي تلاحقه أكثر من جهة، يبدو مثل الشبح، ولا وجود له واقعيًا سوى في صورة غير واضحة يظهر فيها أسمر وكث الشعر! جرائمه تجاوزت العراق، ورأسه مطلوب أميركيًا بـ10 ملايين دولار.


لميس فرحات من بيروت:ايلاف abu-bakr-al-baghdadi

سقوط مدينة الفلوجة العراقية بيد تنظيم القاعدة من جديد سلط الضوء على قوة زعيم التنظيم الجديد أبو بكر البغدادي.

الرجل الشبح

هذا الرجل المطلوب والملاحق من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي مثل الشبح، ولا وجود له سوى في صورة غير واضحة يظهر فيها أسمر وكث الشعر.

هذه الصورة للبغدادي التقطت خلال السنوات التي احتجز فيها في معسكر بوكا الذي تديره الولايات المتحدة في جنوب العراق، وهي الصورة الوحيدة المتوفرة له.

مطلوب حيًا أم ميتًا

اليوم، تم تخصيص جائزة مقابل “تسليم رأس” البغدادي تبلغ 10 ملايين دولار، مما يشير إلى أن الشخص الذي ساعده على الفرار من الحجز في الولايات المتحدة قبل أربع سنوات يشعر الآن بندم شديد.

أبو بكر البغدادي، الزعيم الجديد لتنظيم القاعدة في العراق وسوريا، يفتقر إلى صفات زعيم التنظيم الراحل أسامة بن لادن، لكنه تحول بسرعة إلى الرجل الأول في الحركة الجهادية العالمية.

لا يعرف الرحمة

في هذا السياق، اعتبرت صحيفة الـ”تليغراف” أن البغدادي منظم جداً ولا يعرف الرحمة، وهو القوة الدافعة الجديدة وراء صعود تنظيم القاعدة في جميع أنحاء سوريا والعراق، مما جعله في طليعة الحرب للاطاحة بالرئيس بشار الاسد وبدء حملة جديدة من الفوضى ضد الحكومة العراقية المدعومة من الغرب.

في الأسبوع الماضي، خاضت قواته مواجهات مفتوحة مع قوات الجيش العراقي حول مدينة الفلوجة – التي كانت تعرف باسم مقبرة الأمريكان – في محاولة للسيطرة عليها قبل نهاية الأسبوع.

بالنسبة لواشنطن، فإن حقيقة أن القوات العراقية تواجه القاعدة الآن بدلاً من القوات الاميركية، يعتبر مصدر راحة محدودة. لكن ما يقض مضاجع الولايات المتحدة هو أن البغدادي، تماماً مثل بن لادن، أعلن أن طموحاته تتجاوز منطقة الشرق الأوسط، وهدد أيضاً بالثأر لمقتل زعيم القاعدة الراحل.

“سترون المجاهدين في قلب بلدكم”، قال محذراً الولايات المتحدة في بيان صوتي، أضاف فيه: “حربنا معكم بدأت الآن”.

يشار إلى أن محاولات البغدادي السيطرة على مدينتي الفلوجة والرمادي المجاورتين أثارت الكثير من الجدل في واشنطن حول إرث حرب العراق.

أبو دعاء الغامض

من هو هذا الرجل الذي يرسل رعشات الخوف في أميركا وما سر تأثيره القوي؟

كما هو الحال مع العديد من قادة تنظيم القاعدة، فإن التفاصيل الدقيقة غير واضحة. كل ما يعرفه عنه المكتب الفيدرالي هو أنه يبلغ من العمر نحو 42 عاماً، ولد بإسم ابراهيم علي البدري في مدينة سامراء شمالي بغداد، ومعروف بعدة ألقاب منها أبو بكر البغدادي أو أبو دعاء.

يصف البعض أبو بكر البغدادي بأنه مزارع اعتقل من قبل القوات الاميركية اثناء الاجتياح الشامل في عام 2005 ، ثم أصبح متطرفاً في معسكر بوكا حيث تم احتجازه مع العديد من قادة تنظيم القاعدة.

من مزارع إلى محتجز ثم قيادي جهادي

لكن البعض الآخر يقولون أنه كان رجلاً متطرفاً منذ عهد الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، وبرز كلاعب رئيسي في تنظيم القاعدة بعد وقت قصير من الغزو الأميركي.

“كان هذا الرجل سلفيًا متشددًا يخضع للمراقبة عن كثب من قبل نظام صدام”، قال الدكتور مايكل نايتس، الخبير في شؤون العراق في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، واضاف: “تم احتجاز البغدادي في معسكر بوكا لعدة سنوات، مما يشير إلى أنه كان يعتبر بالفعل تهديداً خطيراً عندما اعتقل فيه”.

يبدو أن هذه النظرية تدعمها تقارير الاستخبارات الأميركية من عام 2005، والتي تصف البغدادي كرجل تنظيم القاعدة في القائم.

متشدد ذو بأس

وتقول إحدى وثائق البنتاغون إن “أبو دعاء كان يعمد إلى الترهيب والتعذيب وقتل المدنيين في القائم. وكان يخطف أفراداً أو عائلات بأكملها، يتهمهم ويحكم عليهم ثم ينفذ الحكم علناً”.

واشارت الصحيفة إلى أن الأسباب وراء اعتبار مثل هذا الرجل العنيف “مستحقاً” للحصول على اطلاق سراح في عام 2009 ما زالت غير معروفة.

أحد التفسيرات المحتملة هو أنه كان واحداً من آلاف من المتمردين المشتبه بهم الذين مُنحوا العفو عندما بدأت الولايات المتحدة بالانسحاب من العراق.

التفسير الآخر هو الواقع الذي يشير إلى أن البغدادي هو عدة اشخاص مختلفين.

عدة اشخاص بذات الإسم

“نحن إما اعتقلنا أو قتلنا رجلاً بهذا الاسم حوالي ست مرات على الأقل. إنه يشبه الشبح الذي يستمر بالظهور ويجمع الواقع والخيال. أنا لست متأكداً”، قال الجنرال جيريمي لامب، قائد سابق للقوات البريطانية الخاصة التي ساعدت في جهود الولايات المتحدة ضد تنظيم القاعدة في العراق.

واضاف: “هناك أولئك الذين يريدون الترويج لفكرة أن هذا الرجل لا يقهر، وهناك احتمال أن يكون هناك العديد من الأشخاص الذين يستخدمون نفس الاسم الحركي”.

ما يبدو واضحاً هو أن القاعدة لديها الآن القيادة الأكثر شراسة منذ أبو مصعب الزرقاوي الذي قتل في ضربة صاروخية في عام 2006.

انتقم للزرقاوي… وزيادة

عندما قتل بن لادن في أيار/ مايو 2011، تعهد البغدادي بالانتقام لوفاته بمئة هجوم إرهابي في أنحاء العراق.

اليوم، يبدو أنه تجاوز هذا الهدف، وذلك بفضل حملة من التفجيرات المدمرة وموجة القتل التي دفعت عدد القتلى في العراق للوصول إلى 1000 شخص في الشهر.

“البغدادي هو في الواقع أكثر قدرة من الرجل الذي تولى السلطة منه”، قال الدكتور نايتس، مضيفاً: “انها واحدة من تلك الحالات المؤسفة حيث أن التخلص من القيادة السابقة قد جعل الأمور أسوأ وليس أفضل”.

Print Friendly