Archived: ألمانيا: حملة من أجل استقبال 55 الف طفل سوري تحولت لتشكل ضغط على الحكومة ؟


بترا بيكر : كلنا شركاء 307321_285070338288512_1260021903_s

قام عدد من النشطاء الألمان المتعاطفون مع الثورة السورية بحملة إعلامية واسعة لتحريك الرأي العام فيما يتعلق بالوضع المأساوي في سورية. تأتي هذه الحملة في وقت أنست الأحداث في أوكرانيا السياسيين والمواطنين في ألمانيا أن هناك مذبحة في سورية تقضي على حياة عشرات من المدنيين يوميا.

والمثير للجدل أن الحملة تأتي وكأنها برنامج حقيقي من وزارة العائلة الألمانية لاستقبال 55 ألف من الأطفال السوريين ووضعهم تحت رعاية عائلات في ألمانيا. وتشمل الحملة صفحة خاصة على الانترنت باللغتين الألمانية والعربية لتشجع الراغبين في المساعدة للاتصال بالوزارة والاستفسار عن التفاصيل مما يشكل ضغطاً على الحكومة الألمانية ويبين لها استعداد المواطنين لتقديم المساعدة. أما خلفية الحملة فهي برنامج حقيقي نفّذته الحكومة البريطانية في عام 1938 حيث قررت استقبال 10 آلاف طفل يهودي من ألمانيا لإنقاذهم من المحرقة.

ويذكر صاحب الفكرة للحملة الإعلامية الفنان فيليب روخ أن هدف الحملة هي تذكير الرأي العام بأن هناك محرقة تحدث في أيامنا هذه في سورية وأن هناك حاجة كبيرة للمساعدة. أما ناقدي الحملة فيتهمون أصحابها بتخييب آمال السوريين المقيمين في ألمانيا الذين صدقوا الحملة وفكروا بإحضار أقاربهم في إطار هذه الحملة مذكرين أن السوريين ليسوا بحاجة إلى مزيد من الوعود الكاذبة.

ولكن من الناحية الأخرى كان عليهم أن يعترفوا بنجاح الحملة مبدأيا لأن أكثر من صحيفة ألمانية ذكرتها في صفحتها الأولى في الأيام الماضية و لأن الحكومة الألمانية قد بدأت فعلا بالتشاور حول توسيع برنامج اللاجئين السوريين

1

 

2

3

 

4






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org