Archived: رامي مخلوف يستولي على أراضي بلدة الحصن في وادي النصارى


images  مراسل المحليات: كلنا شركاء 24/5/2014

 علمت كلنا شركاء من مصدر موثوق في وادي النصارى أن عمليات استملاك واستيلاء واسعة للأراضي والممتلكات تجري في بلدة الحصن الواقعة في وادي النصاري التي تم تهجير سكانها ” السنة ” من المسلحين وكتائب الأسد على حد سواء،  ومنعوا من دخلوها بعد سقوطها بيد كتائب الأسد..

وأضاف المصدر الذي رفض الكشف عن أسمه  أن  رامي مخلوف ابن خال الرئيس الأسد  استولى على الأراضي والممتلكات المحيطة بقلعة الحصن الأثرية على مسافة 400 منها..  وإن عمليات شراء كثيفة تجري للأراضي  والعقارات يقوم بها عناصر من الشبيحة والدفاع الوطني  ينتمون للطائفة العلوية ينحدرون من مدينة طرطوس.. في مسعى واضح لتطهير المنطقة من سكانها الأصليين.

 ويُذكر أنه عند سقوط بلدة الحصن بيد كتائب الأسد  حاول عدد من أهالي البلدة الذين هجرهم المسلحون العودة إلى الحصن وهم رافعين صور الرئيس بشار الأسد ، إلا أن كتائب الأسد منعتهم من الدخول إلى منازلهم، بعد أن تم تصويرهم من قبل الإعلام السوري على أنهم يحتفلون بدخول الجيش السوري وهزيمة المسلحين.  

 ويخشى سكان وادي النصارى  ذات الغالبية المسيحية الذين كانت تربطهم علاقة جوار طيبة  مع  المسلمين منذ مئات السنين من أن يقعوا تحت رحمة  المستوطنين العلويين الجدد، فيما أكد البعض منهم أنه لم تجر عملية تطهير في وادي النصارى ولم تشهد حتى أي اقتتال طائفي  حتى في فترة الاحتلال العثماني ولا في فترة الاحتلال الفرنسي.. حيث بقيت المنطقة منارة للعيش المشترك.. بينما نجح نظام الأسد للأسف في تأليب السكان على بعضهم  وزرع الفتنة والبغضاء بين السكان.. الأمر الذي سيترك جروحا عميقة في المنطقة قد تمتد لسنوات عديدة قبل أن تندمل.

  للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:

https://www.facebook.com/all4syria.org






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org