Archived: موظفو التربية في حماة.. إما الالتحاق بقوات الأسد أو الملاحقة الأمنية


10754856_880476508650540_1541765256_n

عنب بلدي اون لاين-

أصدرت مديرية التربية في مدينة حماة بيانًا بتاريخ 4 تشرين الثاني الجاري، تطلب فيه من جميع العاملين في القطاع التربوي ضرورة إحضار بيان وضع تجنيدي، في خطوة اعتبر موظفو القطاع بأنها تهدف إلى سحب أكبر عدد منهم للاحتياط في صفوف الأسد.

عنب بلدي حصلت على نسخة من البيان، الذي أرسل إلى جميع المدارس الابتدائية والإعدادية والثانوية والمعاهد التابعة لها، وإلى معتمدية رواتب المجمعات الإدارية في حماة.

واحتوى البيان على طلب بضرورة “إبلاغ جميع العاملين الذين يتقاضون رواتبهم من معتمديتكم ممن هم ضمن سن التكليف (18-42 سنة)، ضرورة إحضار بيان وضع تجنيدي من شعب تجنيدهم في موعد أقصاه الشهر الأول من العام 2015″.

وأضافت مديرية التربية في بيانها أنه “على كل معتمد القيام بتجميع البيانات وتقديمها إلى دائرة الشؤون الإدارية، على أن يوقف أجر العامل غير الملتزم حتى يقوم بإحضار البيان المذكور”، منتهيًا بعبارة “للتقيد تحت طائلة المساءلة” .

بدوره أفاد شريف وهو أحد مدرسي المرحلة الثانوية في حماة “بلغنا أن كل موظف في الدولة وعليه خدمة علم وجب عليه الالتحاق فورًا، وإلا فسوف يفصل من وظيفته بشكل نهائي ويلاحق ويعتبر في قائمة المطلوبين للأجهزة الأمنية للنظام”.

وأضاف في حديث لعنب بلدي “هذا الأمر سبب حالة خوف وتخبط في صفوف الموظفين الذين لم يؤدوا الخدمة الإلزامية، وأدى إلى هجرة كبيرة من أبناء المدينة نحو الريف الشمالي المحرر أو إلى تركيا”.

أما بالنسبة للاحتياط، فيجب على كل موظف أن يذهب بنفسه إلى شعبة التجنيد ليحضر “بيان وضع” من سجلات الاحتياط  قبل نهاية العام، بحسب المهندس عامر أحد مدرسي التقانة في حماة والذي وصل قبل يومين إلى تركيا.

وكشف عامر أن موظفي الشعبة إما أن يعطوا الموظف ورقة بالالتحاق الفوري بخدمة الاحتياط، أو أي ورقة كتب عليها “بعد الرجوع إلى سجلاتنا تبين أن المكلف —– قد أدى خدمة العلم، وغير مطلوب للخدمة الاحتياطية”، ثم توقع من رئيس الشعبة.

يشار إلى أن مدينة حماة وسائر المدن السورية شهدت خلال الشهرين الماضيين حالات اعتقالات كبيرة بحق مدنيين، وإجبارهم على الالتحاق بقوات الأسد على الجبهات في المعارك المندلعة في مناطق متفرقة من سوريا.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org