Archived: “الأنصار”… حركة جديدة توزع منشوراتها في اللاذقية، وتدعو كافة الطوائف للانضمام للثورة


unnamed (1)تامر أكر: كلنا شركاء

أسئلة واستفسارات كثيرة تدور في الشارع السوري، صدمة تلقاها الشعب السوري من مؤيدين ومعارضين للنظام السوري، بعد ظهور حركة تنسب  نفسها للثورة السورية أطلقت على نفسها اسم “حركة الأنصار (وطن) في توقيت ومنطقة ذات الأهمية اللوجستية والاستراتيجية لدى الجميع، في حين أن الحركة بدأت أعمالها بتوزيع منشورات تجوب شوارع وأزقة شوارع مدينة اللاذقية تدعو فيها كافة الطوائف للانضمام إلى الثورة السورية أو التزام صف الحياد والتخلي عن “الأسد ” .

كما قامت بتوزيع منشورات آخرى كتب فيها ” لا تقتلني .. ولن أسمح لأحد بقتلك .. سوريا تجمعنا “،وفي التوقيت ذاته قامت الحركة بطلاء جدران مدينة اللاذقية بعبارات الحرية وإسقاط النظام السوري وتصحيح مسار الثورة السورية،بينما دعت أيضا لإعادة سلمية الثورة إلى مدينة اللاذقية في ظل القبضة الأمنية المحكمة على تلك المدينة .
أفادت إحدى الناشطات داخل المدينة بقولها ” الأمر كان غريبا بعض الشيء خصيصا أن النشطاء داخل المدينة في تواصل دائم مع بعضنا البعض وليس من أحد منا يعلم من يعمل بتلك الحركة المجهولة للجميع” وأضافت بأن مدينة اللاذقية تعبتر المعتقل الأكبر لدى الأحرار المتبقين في المدينة،حيث الحصار الخانق التي تعيشه المدينة بسبب انتشار الحواجز بشكل مكثف في الشوارع والأزقة والساحات العامة إضافة إلى حملات الاعتقال التي لم تنتهي لحد اللحظة منذ بدء الثورة السورية والتي تعتبر هذه الظاهرة أحد أشهر معاناة تلك المدينة المنسية على حد وصفها .
وأفاد أيضا شاهد عيان داخل المدينة ( ن – ش ) بقوله ” خرجت من منزلي صباح اليوم الكائن في حي مشروع قنينص شاهدت عناصر الأمن باستنفار غير مسبوق تجوب الشوارع وتسحب منشورات تركت بكثافة على أرصفة الطرقات، بينما هناك مجموعات أخرى من الشبيحة تمسح عبارات عن الجدران وتقوم بطلائها بالدهان بغرض مسحها ” وأضاف بأن ” هناك ترحيب كبير بتلك الحركة من الأهالي بمختلف الطوائف خصيصا أنها لم تدخل مجال عسكرة الثورة السورية وتحض على السلمية وتبتعد عن الطائفية “ 
لليوم الثاني على التوالي تقوم تلك الحركة والتي أطلق عليها مراقبون اسم ” الشبح ” بسبب قدرتها على التحرك داخل المدينة وتوزيعها المنشورات والكتابة على الجدران بتلك الخفية في ظل القبضة الأمنية المحكمة والتي منعت الكثير من الناشطين التحرك من منازلهم خشية الاعتقال .
التوقيت هجرة الشباب السورية هربا من الاحتياط و اعتقالات عشوائية تنفذها قوات النظام بحثا عن المتهربين من الخدمة العسكرية الالزامية،المكان اللاذقية والتي تعتبر من أكثر المناطق الحاضنة لعائلات الشبيحة بعد نزوحهم من مختلف مناطق سوريا إلى تلك المدينة التي لم يبقى من سكانها الأصليين سوى القليل بعد سياسة التهجير التي اتبعها نظام الأسد معهم لاجبارهم على تركها .






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org