Archived: قائد فوج المدفعية الأول لـ”كلنا شركاء”: النظام اتخذ المدنيين في درعا دروعاً بشرية لإيقاف تقدمنا


unnamed

يعرب عدنان: كلنا شركاء 

الفوج الأول مدفعية، هو الفصيل الوحيد الذي يملك راجمات صواريخ ومدافع من عيارات مختلفة في درعا، وللحديث أكثر التقت “كلنا شركاء” مع قائد الفوج الرائد “عبد اللطيف الحوراني “

قال الرائد “عبد اللطيف الحوراني”، إن الفوج الأول مدفعية، هو من فصائل الجبهة الجنوبية ومتخصص بالراجمات والمدفعية والهاون، منذ بداية صيف عام 2013 بدء عمل فوج المدفعية، ويعتبر التشكيل الوحيد الذي يملك سلاح المدفعية الثقيلة والراجمات في المنطقة الجنوبية.

ولا يمكن ان يتم عمل في الجنوب السوري، دون مشاركة الفوج من أجل تقديم الغطاء الناري اللازم لمجموعات الاقتحام في جميع معارك محافظتي “القنيطرة، درعا”، ومن أهم المعارك التي لعب الفوج دور كبير في حسمها “تل الحارة، تل الجموع، تل الجابية، الشيخ سعد، اللواء 52” حيث كانت مشاركة الفوج محورية في هذه المعارك.

لماذا يتم حسم بعض المعارك بسرعة على عكس عملية عاصفة الجنوب؟ 

حسم المعركة له علاقة بطبيعة الهدف، المناطق العسكرية البعيدة عن تواجد المدنيين نتبع فيها سياسية الأرض المحروقة مثل” اللواء 52 ” قام الفوج باستهداف اللواء بأكثر من ألف صاروخ، بالإضافة قذائف المدفعية والهاون.

ولكن المناطق المدنية المتواجدة فيها قوات النظام، لا نستطيع استخدام نفس السياسة ونتجنب المناطق المدنية من أجل عدم إلحاق أي خسائر في صفوف المدنيين فنحن خرجنا من أجل حماية أبناء شعبنا، وهذه كان سبب رئيس بتأخير عملية عاصفة الجنوب النظام من قبل إعلان المعركة بأيام منع المدنيين من الخروج خارج المدينة واستخدمهم كدروع بشرية لوقف زحف الثوار.

دور سلاح راجمات الصواريخ بحسم المعارك 

تعتبر السلاح النوعي الوحيد المقدم لفصائل الجبهة الجنوبية ممثلة بالفوج الأول مدفعية، وقد نجحنا بتعامل مع هذه السلاح واستخدامه والرمات من أصحاب الاختصاص المنشقين عن قوات النظام هذه ما سهل علينا حسم أغلب المناطق في الجنوب السوري.

هل صحيح أن المعارك التي لا يشارك فيها الفصائل الإسلامية لا تنجح؟

أهم المعارك في المنطقة الجنوبية معركة تحرير “تل الجموع ” ومعركة تحرير “اللواء 52 ” وتعتبر هاتين القطعتين من أهم قطع النظام العسكرية في سوريا، وقد تمت عملية التحرير دون أي مشاركة من قبل الفصائل الإسلامية.

الجبهة الجنوبية أكبر تشكيل عسكري ثوري في سوريا لم تحسم أي معركة في الجنوب السوري دون مشاركة فصائل الجبهة الجنوبية نحن لسنا على عداء مع أي فصيل ثوري، ولكن لن نقبل التقليل من أهمية وفاعلية الجبهة الجنوبية. 

هل تملكون القدرة على فتح ثغرات للوصول إلى غوطتي دمشق؟ 

نحن هدفنا الأساسي العاصمة دمشق وهذه الهدف يمر عبر غوطتي دمشق من أجل توحيد الجبهات الثلاثة “حوران، غوطة دمشق الشرقية، غوطة دمشق الغربية ” ونحن نعلم وندرك أن الحسم سيكون في معقل النظام دمشق، ما يفصلنا اليوم عن غوطة دمشق الغربية كيلومترات معدودة بعد تحرير التلول الحمر الشهر الماضي، ونحن من واجبنا الأخلاقي والانساني والثوري إدخال المساعدات للمحاصرين في غوطتي دمشق بعد تجاهل العالم لنا ولمأساة شعبنا.

العلاقة مع السويداء 

نحن نملك خط محرر يمتد ما بين محافظتي “درعا، السويداء ” بطول 70كم ولدينا سلاح يصل لمسافات ما بين 20و 30 كم رغم تجنيد النظام عدد من الشبيحة لاستفزازنا فصائل الجبهة الجنوبية، لم تقع في الفخ، ولم يسجل أي حالة اختراق نحن نعتبر أنفسنا سورين ومسؤولين عن حماية جميع المدنيين في سوريا.

كلما وقع النظام في مأزق يقوم بقصف الأحياء المدنية في السويداء من أجل التجييش وايقاع الفتنة كما حدث أثناء الهجوم على مطار “الثعلة ” العسكري. 






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org