Archived: عبد الحميد درويش: الكرد في المعادلة السورية


11836694_776389912469440_567815672827580604_n

عبد الحميد درويش: كلنا شركاء

الكرد، شأنهم شأن بقية أبناء الشعب السوري، يعيش وضعاَ خاصاَ بعد انتفاضة آذار 2011، ويواجهون مشاكل ومتاعب مثلهم مثل بقية أبناء الشعب السوري أيضاَ.

صحيح ان الكرد لهم وضعهم القومي الخاص، فهم ليسوا من القومية العربية وانما يشكلون قومية ذات مقومات خاصة بهم ويشكلون حوالي 18% من سكان سوريا، وهم من الناحية الجغرافية يسكنون في الشريط الشمالي الشرقي والشمال الغربي في ثلاث مناطق هي الجزيرة- كوباني- عفرين.

لقد كانت القضية موضع جدال ونقاش على مر العصور في سوريا- العراق- ايران- تركيا.

اننا هنا لسنا بصدد نقاش القضية الكردية بوجه عام، لكننا نود أن نتطرق للقضية الكردية في سوريا التي كانت هي الأخرى مدار نقاش وأخذ ورد، وخاصة بعد الاستقلال وفي عهد الحكومات ذات الاتجاهات القومية العنصرية التي تعاقبت على سدة الحكم في سوريا.

وبعد انتفاضة 15 آذار 2011، عادت القضية الكردية في سوريا الى الواجهة السياسية ولكن بشكل أشد اثارة من ذي قبل لحفيظة التيار القومي العربي. فقد أعادت التيارات القومية المتطرفة العربية من جديد مقولة ان الكرد يخططون للانفصال عن سوريا، وهم يستغلون (الكرد) وضع سوريا المتأزم والحرب الأهلية الدائرة فيها، وهكذا يعود هؤلاء وبكل بساطة الى النغمة والاسطوانة القديمة التي طالما رددوها خلال عشرات السنين وشككوا بالكرد وولائهم لبلدهم سوريا، وعلى رأس هؤلاء حزب البعث العربي الاشتراكي الذي تولى وبكل جدارة قيادة هذا التيار وجلب الويلات والمآسي للشعب الكردي في سوريا والعراق، بتطبيق مشاريعه العنصرية والسياسات الشوفينية، عندما تسلم الحكم في هذين البلدين والتاريخ يثبت على عدم وجود حادثة واحدة تدل على نية الكرد في سوريا في الانفصال او الاساءة لوحدة سوريا، خلال عقود طويلة.

ونقول لهؤلاء السادة الذين يثيرون بين الحين والاخر ادعائهم القديم الحديث بأن الكرد يريدون الانفصال، ان يكفوا عن هذا الادعاء السخيف الذي كان وراء تشجيع السياسات والحكم الدكتاتوري الذي عانى منه الكرد والعرب والقوميات الاخرى في هذين البلدين جراء السياسة العنصرية، وأن يتوجهوا بدلاَ من ذلك الى موقف من شأنه تعزيز الوحدة الوطنية والنضال من أجل الحرية والديمقراطية التي حرم منها الشعب الكردي والعربي لنصف قرن كامل، وأود أن أقول لهؤلاء ان الكرد لايريدون الانفصال ولكنهم لايترددون في الدفاع عن حقوقهم القومية المشروعة ضمن حدود سوريا والحفاظ على استقلال الوطن ووحدته ومن الواجب الوطني أن يقفوا الى جانب الكرد ويعترفوا بحقوقهم القومية المشروعة وبذلك يضعوا حداَ للتيارات الانعزالية في صفوف المجتمع الكردي والتي هي هزيلة وضعيفة أصلاَ، ونود أن نطمئن هؤلاء الأخوة الذين (يخشون) كثيراَ على وحدة سوريا أن يكونوا مطمئني القلب بأن الكرد لايطالبون قط بالانفصال، لا لشيء بل لان ذلك يضر بالقضية الكردية قبل غيرها، ولان الكرد حريصين على وحدة سوريا قبل غيرهم من المواطنين. لأن سوريا وطنهم وليس لأحد أن يمن عليهم بالحرص على هذا الحق، والجميع يعلم أن سوريا تمر اليوم باصعب وأدق المراحل في تاريخها الحديث، فالحرب الأهلية تجري على قدم وساق في جميع أنحاء البلاد، وهي تخرب كل شيء في بلدنا، ثم ان المنظمات المتطرفة والارهابية مدت نفوذها الى الكثير من مناطق البلاد، وهي تحتل اليوم أجزاء واسعة من سوريا، وتسوم الناس سوء العذاب في مناطق سيطرتها.

والحركة الوطنية الكردية بجميع أحزابها دون استثناء أعلنت منذ بداية الاحداث بأن الحل السلمي والاصلاح السياسي هو السبيل الأمثل وهو الذي يجنب البلاد مآسي الحرب ونتائجها الوخيمة، والاحزاب الكردية تصر اليوم على الحقيقة الساطعة وهي أن الحرب الأهلية دمرت ولم تحقق شيئاَ للشعب، وأفسحت المجال للقوى المتطرفة أن تعزز نفوذها.

الحركة الوطنية الكردية لازالت تعد بأن السلاح لم يحل مشاكل بلدنا وعلينا جميعاَ أن نناضل بجد ونشاط واخلاص من أجل وضع حد لهذه الحرب التي أحرقت الاخضر واليابس في بلدنا والتي لا يمكن أن تحقق نتيجة ايجابية لأحد وأن العلاج الصحيح لهذه الأزمة هو الحل السلمي، الحل الذي يحقق الحرية والديمقراطية للشعب السوري، وهذا الحل يكمن فقط في وحدة القوى الوطنية المعتدلة والتي ستكون أيضاَ جداراَ صلداَ أمام قوى الظلام والتطرف الديني، وبالتالي تطهير سوريا من شرورها وآثامها، وهذه المعادلة يمكن حلها والوصول الى نتائج ايجابية لصالح الشعب السوري ان خلصت النوايا بعيداَ عن المصالح الحزبية والشخصية الضيقة.

انني أدعوا كل الوطنيين الشرفاء أن يناضلوا من أجل انقاذ وطنهم سوريا من هذه المحنة القاتلة، وانني واثق بأن السوريين عرباَ وكرداَ وسريان وآشوريين وتركمان… قادرين على الاتيان بنهاية لهذه الحرب المجنونة المدمرة التي مضى عليها أكثر من أربعة أعوام.

فالى ذلك اليوم السعيد أتطلع ويتطلع معي كل سوري وطني شريف يريد لهذا البلد الخير والسلام.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org