Archived: غرفة عمليات (روسية-إيرانية) تتحضر لمواجهة “الفتح” في سهل الغاب


unnamed (5)

روز محمد: كلنا شركاء

علمت “كلنا شركاء” من مصدر خاص داخل أجهزة النظام الأمنية في حماة أن غرفة عمليات عسكرية روسية إيرانية مشتركة تم تشكيلها في الآونة الأخيرة، لإدارة العمليات العسكرية ضد “جيش الفتح” الذي خسرت قوات النظام لصالحه مساحات واسعة من حماة وإدلب خلال الأشهر الأربعة الماضية.

وأوضح المصدر أن الغرفة أوكلت بمهمة إدارة عمليات الحشود العسكرية التي يزج بها النظام في سهل الغاب، بهدف استرجاع القرى الموالية له في ريف حماة الغربي والتي سيطر عليها “جيش الفتح”، بشكل خاص، وقرى سهل الغاب بشكل عام.

المصادر أكدت أن عملاً ضخماً يتم التحضير له، هدفه استرجاع قرى سهل الغاب في ريف حماة الغربي ومن ثم التوجه إلى قرى جسر الشغور في ريف إدلب الغربي، مؤكدة أن العمل العسكري الجديد سيكون بقيادةٍ روسيةٍ إيرانيةٍ مشتركة، وسيشارك فيه عناصر من الفرقة(18) والفرقة(11)، وعناصر ميليشيا الدفاع الوطني من ريف حماة الغربي.

وفي حديث لـ “كلنا شركاء” مع “المرصد 80” العامل في ريف حماة الشمالي، أكد أنه خلال أسبوعٍ واحدٍ توجهت أربعة أرتالٍ عسكريةٍ من مطار حماة العسكري إلى سهل الغاب، مؤلفةً من عشرة دباباتٍ وعشرين عربة (بي إم بي)، إضافةً إلى راجمتي صواريخ (غراد) من الحجم الكبير، وخمس راجمات (كاتيوشا)، وسبعين سيارةً من مختلف الأنواع تنقل عناصر الجيش وميليشيا الدفاع الوطني.

وأضاف أن الأرتال تتوجه من مطار حماة العسكري إلى مدينة “محردة” في ريف حماة الغربي، ثم إلى مدينة “سلحب”، ومنها إلى سهل الغاب.

وعن مشاركة الروس في معارك ريف حماة، أكد المرصد (80)، أن مشاركة الروس اقتصرت على استشاريين ومهندسين وخبراء من الضباط المتقاعدين يديرون غرفة عمليات مشتركة مع ضباط إيرانيين، وأنه لا وجود لعناصر مقاتلة على أرض ريف حماة.

اقرأ:

بعد الساحل السوري.. الروس يصلون حماة وينشئون ثكنةً خاصةً بهم





Tags:

للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org