Archived: ميليشيات إيران تخسر بلدة العيس وتلتها الاستراتيجية جنوب حلب


6a956e06-60eb-4671-9c98-4dd470fecbaf

سعيد جودت: كلنا شركاء

سيطرت كتائب الثوار على قرية العيس وتلتها الاستراتيجية، بالإضافة لعدد من القرى والتلال في ريف حلب الجنوبي، بعد معارك عنيفة خاضتها الكتائب ضد الميليشيات الإيرانية والعراقية التي تسيطر على المنطقة، فجّرت خلالها جبهة النصرة ثلاث مفخخات في تجمعات قوات النظام وميليشياته، وقتل خلال المعركة العشرات من عناصر الأخيرة.

وأفادت جبهة النصرة عبر حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي بأنها أعلنت أمس الجمعة (1 نيسان/يناير) انطلاق معركة “تحرير العيس”، ومن أهدافها تحرير قرية العيس والتلال المحيطة بها وهي: (تلة الدبابات وتلة المقلع وتلة السيريتل).

وأضافت بأنها بدأت المعركة بتمهيد مدفعي عنيف بكافة الأسلحة الثقيلة والمدفعية، تلاها تفجيرين عربتين مفخختين في محيط تلال العيس، وبعد لحظات انطلقت مجموعات “الانغماسيين” معززة بالآليات المدرعة، وسيطر عناصرها على تلة الدبابات بعد ساعة من بدء الاشتباك.

وأردفت بأن مفخخة ثالثة ضربت المدخل الجنوبي لتلة العيس، لتفتح الطريق لدخول باقي العناصر إلى القرية، وتمشيط المباني من الجهة الجنوبية، فيما كانت مجموعة تحاول استكمال السيطرة على ما تبقى من تلال.

وبعد منتصف الليل سيطر عناصر النصرة على تلتي المقلع والسيريتل وواصلو التقدم داخل قرية العيس، مما أدى إلى انهيار قوات النظام وميليشياته بالكامل، وتم إعلان قرية العيس والتلال المحيطة بها محررة بالكامل.

وأشارت النصرة إلى أن قوات النظام وميليشياته أثناء انسحابها نحو قرية الحاضر كانت فرق قطع الطريق لهم بالمرصاد، وتمكنت من إيقاعهم بحكمين محكم، قتل على إثره 50 عنصراً وأعطبت 8 آليات.

ومن جهتها أعلنت حركة أحرار الشام الإسلامية سيطرتها على تلة الصعيبية الواقعة شمال شرق دلامة وشمال غرب أبو رويل إضافة إلى دلبش وتل مسطاوي في ريف حلب الجنوبي، وقتل وجرح خلال العملية العشرات من عناصر قوات النظام وميليشياته.

كما سيطرت كتائب الثوار على قرية الخالدية وخربة عزو في ريف حلب الجنوبي.

وفي تعليق لـ “أبو عيسى الشيخ” أحد قادة حركة أحرار الشام الإسلامية على معركة ريف حلب الجنوبي، قال في تغريدة له عبر حسابه في “تويتر”: “صنعوا الهدن فكانت وبالاً عليهم، خرقوها فكانت دماراً لهم، يمكرون ويمكر الله، كن مع الله ولا تبالي”.

وكانت الميليشيات الإيرانية والعراقية أحرزت تقدماً واسعاً على حساب كتائب الثوار في ريف حلب الجنوبي أواخر العام الماضي، وسيطرت على بلدتي الحاضر والعيس، في خطوة كانت ترمي من خلالها إلى التقدم إلى بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين من قبل جيش الفتح شمال مدينة إدلب.

اقرأ:

الثوار يسيطرون على تلة الدبابات وأجزاء من تلة العيس بريف حلب الجنوبي






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org