Archived: المفخخات تبعد شبح حصار حلب


0ddc4f48-b641-47d7-b093-a0978c42e17b

سعيد جودت: كلنا شركاء

أعلنت كتائب الثوار مساء أمس السبت (9 تموز/يوليو) استعادة كافة النقاط التي خسرتها على جبهة طريق الكاستيلو وعدة نقاط على جبهة الملاح شمال حلب، وإبعاد شبح الحصار عن المدينة، بعد معارك عنيفة مع قوات النظام وميليشياته، فجّرت خلالها جبهة النصرة مفخختين في تجمعات قوات النظام، وقتلوا العشرات من عناصر تلك الميليشيات.

وأفاد تجمع فاستقم كما أمرت، من خلال بيان نشره على حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي، بأن النظام بدأ حملته العسكرية بقوات إيرانية وميليشيات رديفة لها من لواء القدس وحزب الله، لمحاولة حصار حلب، وذلك منذ أكثر من شهرين، ليتمكن أخيراً تحت غطاء ناري كثيف من صواريخ الطيران الروسي والمدفعية الثقيلة التي لم توفر الأسلحة المحرمة دولياً من السيطرة على خط الجبهة في الملاح قبل أربعة أيام.

وأردف بأن قوات النظام وميليشياته تقدمت ليل أمس الأول في جبهة الكاستيلو وسيطرت على عدة نقاط استراتيجية، مكنتها من قطع طريق إمداد حلب من خلال إشرافه المباشر عليه، ليبدأ الثوار المجاهدون هجوماً عكسياً فجر أمس السبت، استعادوا من خلاله كافة النقاط التي تقدمت عليها القوات المعادية على جبهة الكاستيلو، مبعدين خطر احتلاله طريق إمداد حلب، مما سمح بإدخال بعض شاحنات المواد الغذائية إلى المدينة صباح أمس.

وأضاف بأنه بدأت العملية في تمام الساعة الرابعة فجر أمس بمشاركة فصائل عدة من حلب، حيث تم بداية تحييد مرابط مدفعية القوات المعادية في الشيخ نجار باستخدام الهاون وجهنم، كما تمكنت سرية (م.د) التابعة للتجمع من تدمير (مدفع ٥٧) و (مدفع فوزديكا) في المرابط نفسها، وتكبد النظام خسائر كبيرة في الأرواح قدرت بـ ٢٥ قتيلا، واستمر العمل حيث أعيد تدعيم النقاط المحررة، ونصبت كمائن عدة متقدمة لصد حشود القوات المعادية، ومازالت المعركة في الكاستيلو مستمرة.

وأكد أنه وفي تمام الساعة السابعة من مساء أمس بدأ الثوار عملية استرجاع نقاط جبهة الملاح، حيث يخوض الثوار معارك شرسة لاسترجاع المنطقة ومنع حصار مدينة حلب.

ومن جهتها أعلنت جبهة النصرة بدء معركة أطلقت عليها اسم “كسر الحصار” عن مدينة حلب بتفجير مفخختين على تجمعات قوات النظام وميليشياته في الملاح، وأكدت استعادتها السيطرة على التلة الجنوبية في الملاح التي كانت ترصد طريق الكاستيلو، واسترجاعها تلة القناص على محور الشقيف – الملاح، إضافة إلى عدة نقاط في حي بني زيد داخل مدينة حلب.

كما أعلن فيلق الشام تدمير مدفع 23مم لقوات النظام على جبهة الملاح، إثر استهدافه بصاروخ مضاد للدروع، ونعى فيلق الشام قائد غرفة عمليات فيلق الشام في حلب الرائد “زهير حربا” (أبو طارق)، من مواليد مدينة القصير بريف حمص، والذي قضى على جبهة الملاح لتأمين طريق الكاستيلو ومنع حصار المدنيين في حلب.

https://youtu.be/b2SqTGtbQdc

اقرأ:

فعاليات ثوريّة ومدنيّة: النظام قصف المدنيين في مناطقه بحلب

8849e0b7-0225-4aca-89fb-4f39e5c5b5a3






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org