المهندس أحمد العسرواي لـ (كلنا شركاء): إذا خرج (الآستانة) بـحكومة وطنية فلن نصل للحلّ المنشود

مضر الزعبي: كلنا شركاء أكّد المهندس أحمد العسراوي، القيادي في […]

مضر الزعبي: كلنا شركاء

أكّد المهندس أحمد العسراوي، القيادي في هيئة التنسيق الوطنية وعضو الهيئة العليا للمفاوضات، دعمهم لأي عملية تودي لوقف إطلاق نارٍ شامل على كافة الأراضي السورية دون استثناء.

وقال “العسراوي” في اتصالٍ مع “كلنا شركاء” أن هذا الدعم لا يعني عدم تأييدهم متابعة مكافحة ما أسماه “الإرهاب المصنف دوليا”.

وشدد عضو هيئة التنسيق على أن لا علاقة بكل التوجهات التي تتجه للحل العسكري، مضيفاً “الكل يعلم أننا بالأصل لم نختر الحل العسكري ووقفنا بوجهه عندما أختاره النظام، وعندما عملت بعض الفصائل عليه دون عملية الدفاع عن النفس.

ورداً على سؤالٍ لـ “كلنا شركاء” حول إمكانية استمرار اتفاق وقف إطلاق النار في ظلّ الخروقات الكثيرة، قال المهندس العسراوي: بكل عمليات وقف إطلاق النار التي تتم بالعالم سواءً كان الصراع داخلياً أم خارجياً، وبالتأكيد سيكون هنالك من لا يريد استمرار هذه العملية وإفشالها سواء من هذا الطرف أو ذاك، لكن على كافة الأطراف المؤمنة بضرورة الوصول إلى وقف إطلاق نارٍ شاملٍ أن تتحمل بعض الضربات و أن يكون ذلك واضحا في مواقفها وهذا مطلوب بتأكيد من راعيي عملية وقف إطلاق النار وهم الروس و الأتراك أن يتابعوا هذا الموضوع بجدية لأننا نرى أن غيرهم من المتدخلين عسكرياً لا يريدون وقف إطلاق النار بشكلٍ جادٍّ.

وحول مؤتمر “الآستانة” الذي تدعو إليه روسيا وتركيا، قال إنهم في هيئة التنسيق أو في حزبه السياسي لم يتلقوا أي دعوة للمشاركة فيه، أو حتى بصفتهم شركاء في بالهيئة العليا للمفاوضات. مشيراً إلى أنهم في الوقت نفسه ينظرون بإيجابية لهذه الدعوة إلى المؤتمر، وقال “نريد أن نتعامل معها إيجابيا إلى أن تتضح من هي القوى التي ستشارك في هذه الاجتماع، وما هو جدول أعمال هذا الاجتماع، وإلى ماذا يهدف هذا الاجتماع”.

وأضاف العسراوي “فإذا كان هذا الاجتماع يهدف إلى متابعة العملية السياسية التفاوضية وتشكيل مؤسسة الحكم الانتقالي التشاركية التي تنهي محنة البلاد فنحن سنكون معها، أما أذا كانت هي عبارة عن دعوة لتشكيل حكومة وحدة وطنية كما يسميها البعض فبالتأكيد لن تصل بسوريا إلى الحل السياسي المنشود”.





Tags:

للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org