كنائس السعودية التي لا يجتمع فيها دينان.. هذه حقيقة دور العبادة بالمملكة


نفى عضو هيئة السياحة والآثار مشعل الراجح ما تداوله سعوديون من صور تشير إلى وجود كنائس في المملكة، مؤكداً أنه لا وجود لها على أراضي البلاد.

وفيما يتعلق بالصور التي انتشرت على الشبكات الاجتماعية، أوضح مشعل لـ”هافينغتون بوست عربي” أنّ “الكنيسة التي قيل إنها تقع في جدّة، هي منزل أثري قديم يعود للشيخ محمد علي عبده، كما وثق ذلك عدد من رجال جدة الثقاة”.

View image on TwitterView image on TwitterView image on TwitterView image on Twitter

يرجح ان ماتم إكتشافه في الجبيل بالمنطقة الشرقية هو بيت لراهب وليس كنيسة ويعود للقرن الرابع الميلادي ..

والشيخ عبده كان يعمل مديرًا للكنداسة، وهي أول وحدة تحلية تنشأ على اليابسة لدعم مصادر المياه العذبة، وقد توفي في أواخر خمسينات القرن الماضي.

ثم سكن بهذا المنزل مقيم إيطالي، ولعله أجرى عليه بعض التعديلات المعمارية، ما أثار هذه الأقاويل، على حدّ قول الراجح.

وكانت أمانة جدة بدأت منذ عام 2016 ترميم هذا المنزل الأثري الذي يعد -بحسب وصف الراجح- “واحداً من أهم المعالم التاريخية في المدينة”.

knystjdh

كما أطلقت عليه اسم “بيت أمير البحر”، وسيصبح البيت بعد الانتهاء من الترميم موقعاً للمعلومات التاريخية والتراثية في جدة، ويستطيع أي زائر أو سائح الدخول إليه للمشاهدة والاطلاع.

هذه حقيقة كنيسة الجبيل

aljbyl

الجدل لم يكن فقط حول ذلك المنزل الأثري في جدة؛ بل طال أيضاً موقعاً أثرياً آخر في محافظة الجبيل (شرق السعودية)، الذي وجده سعوديون بالصدفة عام 1980.

موقع للآثار العامة ذكر أن مجموعة من الشباب وخلال حفرهم في الرمال لإخراج سيارتهم العالقة، وجدوا هذه الجدران المنقوشة والأعمدة عليها صلبان وتعود للقرن الرابع الميلادي.

من جهته، أوضح رئيس المنتدى الإسلامي العالمي للحوار د. حامد الرفاعي، أنّ ما أُشيع أنها كنيسة قديمة في الجبيل، ما هي إلا غرفة منحها الملك فيصل للمسيحيين في ذاك الوقت، ولكن لم يصدر مرسوم أو تشريع أو أي قانون رسمي في المملكة العربية السعودية، يدعو بالسماح للمسيحيين بإقامة كنيسة.

لا يجتمع دينان

aljbyl

وفيما يتعلق بتشييد كنائس في السعودية، أوضح الرفاعي أن العلماء يعملون بالحديث النبوي “لا يجتمع دينان في جزيرة العرب”، وهذه القاعدة قائمة لدى العلماء، حسب قوله، “لكن وجود هذه الاستثناءات يشير إلى التسامح ومن باب إظهار حسن النية، بعدم معاداة الأديان الأخرى، ولكن في الوقت ذاته نؤكد أن لدى الجزيرة العربية قواعد وثقافة دينية، يجب أن يلتزموا بها”.

وذكر الرفاعي أن العاهل السعودي الراحل الملك فيصل بن عبد العزيز، منح المسيحيين شقةً لإقامة صلاتهم فرادى، في حين منعهم من أن يعلنوا عنها ويقيموا التجمعات، ولكنهم خالفوا الشروط، حيث إنهم عملوا على التبشير بها ونشر صلاتهم على الملأ، والدعوة إلى عقيدتهم.

لا تُهدم ولا تُنتهك

وعن الكنائس التي توجد في الخليج، ذكر الرفاعي أن “بعض الدول في أطراف الخليج كانت خاضعة للاستعمار البريطاني والبرتغالي؛ إذ إن هذه الدول أقامت الكنائس في اليمن والبحرين وعمان والكويت، وعندما تحررت لم يهدم المسلمون هذه المعابد احتراماً لها”.

وأوضح أن الدولة المسلمة المستقلة لم تنشئها، “لكنها وجدتها قد أقيمت في عهود سابقة خارج إرادتها، ولأن المعابد محترمة لديهم فلا تُهدم ولا تُنتهك لذا تُركت على حالها”.

وفيما يتعلق بإقامة الكنائس في العالم الإسلامي، يقول الرفاعي: “هناك كنائس في القاهرة ولبنان وتركيا والكويت، مثلما هناك مساجد في روما وأميركا وبريطانيا، ولكن السعودية تقارَن بالفاتيكان من حيث الحصانة الجغرافية للدين الإسلامي”.

مجمع للأديان بالسعودية

وذكر الرفاعي أنه التقى في عام 1998 رئيس لجنة الأديان في وزارة الخارجية الأميركية توماس فارد، برفقة وفد حضر للتحاور بشأن إقامة مشروع في السعودية يسمى مجمع الأديان، يحوي جميع المعابد لجميع الأديان، ورُفض هذا المقترح.

ولكن في الوقت ذاته، عرض الرفاعي مقترحاً آخر لإقامة الكنائس داخل سفارة كل دولة؛ إذ إن السفارات أرض تابعة للدول، بحيث تدعو السفارات الجاليات الخاصة بها لإقامة صلاتهم التي تقام مرة واحدة في الأسبوع، ولا تعترض السعودية عليهم.

يشار إلى أن السعودية هي الدولة الخليجية الوحيدة التي لا تسمح بإقامة دور عبادة غير إسلامية على أراضيها، فيما تضم الكويت والبحرين وقطر والإمارات كنائس مسيحية، علاوة على وجود معبدٍ يهودي في البحرين، وآخر هندوسي في الإمارات.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org