(البنيان المرصوص) توضح أسباب معركة (الموت ولا المذلة) والفصائل المشاركة


ميسرة الزعبي: كلنا شركاء

أكدت غرفة عمليات (البنيان المرصوص) المشاركة في معركة (الموت ولا المذلة) في درعا البلد، أن سبب فتح المعركة هو عدم التزام النظام بوقف إطلاق النار المعلن، ومحاصرته بعض القرى ومحاولاته المتكررة للتقدم على عدة محاور.

وجاء ذلك في بيان لغرفة العمليات نشرته على حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي يوم الخميس (16 شباط/فبراير)، أجملت أسباب انطلاق المعركة، بـ “استمرار الخروقات المتكررة من قبل النظام، ومحاصرته بعض القرى، والقصف بالطيران وصواريخ الفيل، وعدم تفاعل الدول في ردع النظام المجرم وأعوانه من القوات الإيرانية وميليشيات حزب الله اللبناني والمرتزقة من الجنسيات المختلفة، ومحاولته التقدم على عدة محاور باتجاه جمرك درعا القديم”.

وكشفت غرفة العمليات عن الفصائل المشاركة في معركة (الموت ولا المذلة)، ويبلغ عددها 35 فصيلاً، بينها 23 فصيلاً ضمن غرفة عمليات (البنيان المرصوص).

وكانت غرفة عمليات (البنيان المرصوص) أعلنت أمس سيطرة الثوار على حارة مخبز الرحمن بالكامل، بالإضافة لروضة العروج والأبنية المحيطة بها في حي المنشية في درعا البلد، كما تم تدمير مدفع مضاد للطيران من عيار 23 ملم.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org