إعلام روسيا يفضح استخدام النظام للمدنيين كدروع بشرية


وليد الأشقر: كلنا شركاء

بثت قناة “روسيا اليوم” أمس الخميس، شريطاً مصوراً قالت إنه التقط أثناء قصف قوات النظام في درعا لمواقه كتائب الثوار هناك.

ويظهر في الشريط المصور لحظة إطلاق صواريخ “الفيل” التي تصنعها قوات النظام محلياً، وتشتهر بقوتها التدميرية، على الرغم من عدم دقتها وأهدافها العشوائية، علاوةً على محدودية وسائل الأمان فيها، ويظهر فيها الطريقة البدائية في إثارة صاعق الإطلاق عن طريق مدخرة (بطارية) صغيرة

الشريط الذي نقلته “روسيا اليوم” عن الإعلام الحربي الخاصّ بقوات النظام، وهو منبر إعلامي شبه رسميّ؛ يفضح أيضاً عملية إطلاق الصواريخ من الأحياء المأهولة بالمدنيين، حيث تظهر على الشرفات المطلة على منصة الإطلاق ملابس معلقة على حبال الغسيل، ما يدلّ على أن هذه المنازل مأهولة بالسكان، وتتخذهم قوات النظام وميليشياته دروع بشرية تتخفى فيها، وبحيث يكون هؤلاء السكان هم الضحايا في حال ردّ الثوار المستهدفون على أماكن صدور النيران. وهو ما أشار إليه “أحمد نور” في تعليقاته على منشور القناة الروسية على “فيسبوك”.

أما “سعاد حسين” فعلقت قائلةً “بالنسبة للقصف الروسي وقصف النظام أصبحت مواقع الثوار أكثر أمناً من المشافي والمدارس والأسواق والمساجد ومناطق المدنيين”، وأضافت “ولو كان المقصود هو الإرهاب فإن مواقعه معروفة ومفروزة ومسجلة في السجل العقاري؟”، على حدّ تعبيرها.







للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org