طيران النظام يقصف مواقع قواته على خطوط التماس في درعا


إياس العمر: كلنا شركاء

استهدف الطيران الحربي الروسي ومروحيات النظام بلدات ومدن درعا المحررة صباح اليوم الجمعة (17 شباط/فبراير) بأكثر من 30غارة وبرميلٍ متفجرٍ، شملت إحداها مواقع خاضعة لسيطرة النظام على أطراف مدينة درعا.

إلى ذلك أشار الناشط عبد الرحمن الزعبي، خلال اتصالٍ مع “كلنا شركاء”، وقال إن طائرات النظام المروحية استهدفت حي (الكاشف) الخاضع لسيطرة قوات النظام في درعا المحطة بالبراميل المتفجرة، مما أدى لوقوع إصابات بين صفوف الأهالي في الحي.

ويعتبر الحيّ المأهول بالسكان أحد نقاط التماس بين قوات النظام التي تسيطر عليه، وكتائب الثوار في بلدة النعيمة المجاورة، والخاضعة لسيطرة الثوار، حيث تعتبر جبهة المخابرات الجوية من أخطر الجبهات في درعا.

ورجّح ناشطون أن يكون قصف قوات النظام لمواقع تسيطر عليها كان بطريق الخطأ، خاصةً مع قرب المنطقة المستهدفة من خطوط التماس.

وأشار الزعبي، إلى أن وسائل الإعلام التابعة للنظام سارعت إلى الادعاء بأن كتائب الثوار هي من استهدفت الحي، ونقلت قناة (سما) التابعة للنظام خبر مفاده أن “المجموعات الإرهابية قصفت حي الكاشف انطلاقا من بلدة النعيمة بصاروخ محلي الصنع مما أدى لإصابة عدد من المواطنين بينهم أطفال”.

في المقابل، تركز قصف الطيران الحربي الروسي اليوم على مدينة (بصرى الشام) التي تم استهدافها بـعشر غارات خلال عشرة دقائق مما أسفر عن حدوث دمار واسع في المدينة، وخروج النقطة الطبية فيها عن الخدمة نتيجة الاستهداف لتكون النقطة السابعة التي تخرج عن الخدمة بالمناطق المحررة عقب خروج النقاط الطبية في بلدات (اليادودة ـ درعا البلد ـ النعيمة ـ صيدا ـ الغارية الشرقية ـ الجيزة).






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org