40 غارةً جويةً تقتل 15 مدنياً في درعا


إياس العمر: كلنا شركاء

قضى 15 مدنياً وأصيب عشرات آخرون بجروح اليوم السبت (18 شباط/فبراير)، نتيجة استهداف الطيران الحربي والمروحي لمدن وبلدات محافظة درعا، بأكثر من 40 غارة جوية.

وقال الناشط عبد الرحمن الزعبي لـ “كلنا شركاء”، إن 5 مدنيين من عائلة واحدة قتلوا في بلدة (أم المياذن) نتيجة استهداف مروحيات النظام للبلدة بالبراميل المتفجرة، والضحايا هم (الطفل يامن الفشتكي ـ محمود الفشتكي ـ يحيى الفشتكي  ـ يوسف الفشتكي)، بالإضافة لوالدة الطفل “يامن الفشتكي”.

وأضاف بأن الطيران الحربي الروسي استهدف بلدة اليادودة غرب درعا، ما أدى إلى مقتل 6 مدنيين، عرف منهم (غيداء الثلجي ـ ميلار السودي)، كما استهداف الطيران الروسي مدينة بصرى الشام شرق درعا بـ 13 غارةً تسبب بمقتل مدني يدعى “محمد صعيب”.

وقضت امرأتان في مدينة طفس غرب درعا، نتيجة القصف الدفعي من قبل قوات النظام المتمركزة في كتيبة (البانوراما/285)، وهما (فرح كيوان ـ امل كيوان)، بينما قتل طفل في بلدة نمر شمال درعا نتيجة انفجار قنبلة من مخلفات قوات النظام، ويدعى “محمد السويداني”، بحسب الزعبي.

ويذكر أن مجموع الغارات التي استهدفت المناطق المحررة من محافظة درعا منذ يوم الإثنين الماضي 13 شباط/فبراير تجاوز 250 غارة وبرميلاً متفجرا، أدت إلى مقتل العشرات من المدنيين.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org