إدارة (باب الهوى) تمنع مجلة (طلعنا عالحرية) من دخول سوريا


زيد المحمود: كلنا شركاء

قررت إدارة الجانب السوري لمعبر باب الهوى الحدودي مع تركيا، منع مجلة (طلعنا عالحرية) من دخول الأراضي السورية، ورفع دعوى قضائية على المجلة وكاتب فيها تعرض في مقالته “للدين الإسلامي الحنيف وللذات الإلهية”.

وأفاد بيان لإدارة معبر باب الهوى، نشرته الأربعاء (8 آذار/مارس) على موقعها الرسمي، بأن “الحريّة الحقيقية ليست مطلقة دون قيد أو اعتبار لما تُوجبه الشرائع السماويّة أو لما استقرّ عليه العُرف الاجتماعي، بحيث يصبح الإخلال فيه أمراً مُستهجناً من المجتمع، حيث أنّ مفهوم الحريّة يعني أن تتوقف حريّتك حين تبدأ حريّة الآخرين أو حين يكون فيها تعدٍّ على حرية الآخرين”.

وأضاف البيان بأن مقالاً بعنوان (يا بابا شيلني) صدر عن مجلة “طلعنا عالحرية” العدد 86، بقلم الكاتب (شوكت غرز الدين)، “تعرّض فيه للدين الإسلامي الحنيف وللذات الإلهية غير مراع لمشاعر الملايين من المسلمين الذين تصل المجلة لأيديهم”.

وأردف “تزامناً مع انتفاضة أهلنا في الغوطة الشرقية الغاضبة والرافضة لهذه التعدّيات السافرة، لذا فإنّ إدارة معبر باب الهوى تقرّر منع دخول المجلة إلى الأراضي المحررة عبر معبر باب الهوى، رفع دعوى قضائية على المجلة كشخصية اعتبارية، ورفع دعوى قضائية على الكاتب كشخصية حقيقية”.

وكانت قد خرجت مظاهرة شعبية غاضبة لأهالي مدينة دوما في الغوطة الشرقية، استنكروا فيها ما كتب في مقال عبر مجلة (طلعنا عالحرية)، والذي تعرض فيه الكاتب للذات الإلهية. وطالب المتظاهرون بإغلاق مكتب المجلة في مدينة دوما.

ومن جهتها، اعتذرت “ليلى الصفدي” رئيسة تحرير مجلة “طلعنا عالحرية”، وعبرت عن أسفها بسبب نشر مقالة “شيلني يا بابا” على صفحات المجلة، وأكدت أنها المسؤولة الأولى والأخيرة عن نشرها ونشر كافة المواد كونها رئيسة التحرير، وذلك من خلال توضيح نشرته أمسى على المجلة.
كما أكدت احترامها مبادرة الأهل في الغوطة الشرقية للتظاهر بشكل سلمي ضد نشر هذا المقال في المجلة، واحتكامهم إلى القانون بشكل حضاري وشرعي.

وناشدت “الصفدي” الجميع لمحاولة احتواء الموضوع وعدم تحوله الى الانتقام من أشخاص لا يتحملون أية مسؤولية عما حدث، على حد تعبيرها.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org