غاراتٌ روسيةٌ تدمّر مصدر الخبز الوحيد في ريف حماة الشمالي


عبد الرزاق الصبيح: كلنا شركاء

خرج الفرن الوحيد في ريف حماة الشمالي عن الخدمة، اليوم السبت (1 نيسان/أبريل)، جراء غاراتٍ جويةٍ روسيةٍ استهدفت الفرن المتواجد في مدينة كفرزيتا.

وتناوبت طائرتان حربيتان روسيتان على إنهاء مصدر الخبز الوحيد لأهالي ريف حماة الشمالي، حيث استهدفت كل منهما الفرن بشكل مباشر، ما أدى إلى تدمير قسم كبير من آلاته ومعداته، إضافة إلى أضرار لحقت بالمولدة الكهربائية للفرن.

ويقدّم فرن كفرزيتا الخدمة لأكثر من خمسة آلاف عائلة موزّعة على مختلف المناطق في الريف الشمالي لحماة، وصولاً إلى بعض القرى القريبة من ريف إدلب الجنوبي.

وحديث خاص لـ “كلنا شركاء”، قال رئيس المجلس المحلي في مدينة كفرزيتا، الدكتور منور معيوف: “في تمام الساعة الواحدة من ظهر اليوم السبت، استهدفت غارات جوية روسية مبنى الفرن الآلي في مدينة كفرزيتا بثلاث غارات جوية بالقنابل الفراغية، تسببت بدمار كبير في بناء الفرن، وأضرار في بيت النّار والسلسلة وبعض الأدوات داخل مبنى الفرن، وكذلك تم تدمير خزان الوقود الاحتياطي”.

وأشار معيوف إلى أن استهداف الطيران الروسي لفرن كفرزيتا يأتي “ضمن سياسة استهداف المنشآت الخدمية في ريف حماة الشمالي”، مشيراً إلى أنها “ليست المرّة الأولى التي يتم فيها استهداف الفرن، بل سبقتها غارات كثيرة استهدفت محيط الفرن، كما سبق ذلك تدمير مستشفى المدينة وأغلب مدارسها”.

وأوضح رئيس المجلس المحلي في مدينة كفرزيتا أن الفرن “يقدّم خدمات لآلاف العائلات في مدينة كفرزيتا واللطامنة ومورك والصياد بشكل خاص، وريف حماة الشمالي بشكل عام، وحتى العائلات النّازحة من ريف حماة والتي تقيم في ريف إدلب الجنوبي”.

ويشار إلى أن غارات جوية روسية تشببت يوم الثلاثاء 7 آذار/مارس الماضي، بخروج مستشفى مدينة كفرزيتا عن الخدمة، بعد أيامٍ من إعادة تأهيله.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org