توافقٌ بين جيش إدلب الحر و(تحرير الشام) على محكمةٍ


زيد المحمود: كلنا شركاء

أعلن كلٌّ من “جيش إدلب الحر” و”هيئة تحرير الشام” عن توافقهما على محكمةٍ شرعيةٍ لفضّ النزاع الذي نشب بينهما أمس الأربعاء وتسبب بمقتل قياديٍّ في “الجيش” على حاجزٍ للأخيرة.

وتداول ناشطون مقربون من الطرفين بياناً وقع عليه كل من العقيد تيسير السماحي ممثلاً لـ “جيش إدلب الحر” و”أبو السعد السوري” عن الهيئة، توفقا فيه على إقامة محكمةٍ شرعيةٍ بينهما وإطلاق المعتقلين من الطرفين، وإزالة الحواجز وإيقاف مظاهر الاحتقان بين الطرفين.

وتتكون المحكمة من الدكتور مظهر الويس والشيخ أحمد علوان، على أن يتفق الطرفان على مرجّحٍ مستقلٍّ في حال الخلاف بمدة أقصاها أسبوع.

ويلتزم الطرفان، بحسب البيان، بتقديم المطلوبين للتحقيق كلٍّ عن فصيله، وكذلك تنفيذ وقبول الطرفين بحكم المحكمة النهائي.

وكان “الجيش” أصدر بياناً أمس، أكد فيه مقتل العقيد علي السماحي وإصابة عدد من المرافقين بعد تعرضهم لما أسماه “كميناً” شمال بلدة “خان السبل”، مشيراً إلى أن مصير القيادي المقدم “أحمد السعود” ما زال مجهولاً، قبل أن يتبين أن الأخير نجا وعاد إلى مدينته معرة النعمان.

فيما أوردت “وكالة إباء” المقربة من الهيئة أن الحادثة وقعت على حاجزٍ لـ “تحرير الشام” في المنطقة، متهمةً الطرف الآخر بالبدء بإطلاق النيران ليبدأ الاشتباك الذي أودى بحياة العقيد السماحي.





Tags:

للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org