روسيا تعترف بمصرع أحد ضباطها في سوريا


وليد غانم: كلنا شركاء

أقرت روسيا اليوم الخميس (20 نيسان/أبريل)، بمصرع أحد ضباطها، خلال مشاركته للعمليات العسكرية بصفة مستشار عسكري في سوريا إلى جانب قوات النظام.

وأفاد بيان لوزارة الدفاع الروسية، مساء اليوم، نقلته وكالة “سبوتنيك” الروسية، بمقتل مستشار عسكري روسي، وهو الرائد “سيرغي بوردوف”، جراء هجوم “المسلحين” على معسكر لقوات النظام، دون أن تحدد موقع الهجوم.

وجاء في بيان الوزارة: “أسفر هجوم للمسلحين على ثكنة عسكرية للقوات السورية في سوريا عن مقتل المستشار العسكري الروسي الرائد سيرغي بوردوف. وكان ضمن مجموعة المستشارين العسكريين الروس الذين كانوا ينفذون مهمة تدريب أحد وحدات القوات السورية”.

كما أشارت وزارة الدفاع الروسية إلى أن الإشاعات التي نشرتها وسائل الإعلام البريطانية حول مقتل عسكريين روس اثنين في سوريا عارية عن الصحة.

وجاء في البيان: “الإشاعات التي نشرتها وكالة رويترز البريطانية حول مقتل عسكريين روس اثنين في سوريا تعتبر تضليلا إعلاميا جديدا، لا علاقة له بالواقع”.

وكانت قد أعلنت روسيا في 6 آذار/مارس الماضي، مصرع أحد جنودها على يد تنظيم “داعش” قرب مدينة تدمر في ريف حمص الشرقي، خلال تصديه لهجوم عناصر التنظيم على موقعٍ لمستشارين عسكريين روس في المنطقة.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org