(حجاب) للسيناتور الأمريكي (بينيت): على واشنطن كبح الغطرسة الروسية والإيرانية


فؤاد الصافي: كلنا شركاء

أكد المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات، الدكتور رياض حجاب، أن السبيل الوحيد لوقف المجازر في سوريا هو المواقف الحازمة، داعياً واشنطن لكبح “الغطرسة الروسية والإيرانية”، ووقف إجرامها بحق السوريين، مشيراً إلى أن استمرار الدعم الروسي والإيراني هو السبب الرئيس وراء عدم قبول بشار الأسد بالعملية السياسية.

وجاء ذلك في لقاء جمع الدكتور رياض حجاب مع عضو مجلس الشيوخ الأمريكي السيناتور مايكل بينيت، مساء أمس الأول، في العاصمة الأردنية عمان، أكد فيه الدكتور حجاب أن هناك تراخي في المواقف الدولية إزاء التصعيد الهمجي والتهجير القسري الذي يقوم به الإيرانيون وميليشياتهم الطائفية ضد أهالي المدن السورية.

وتناول الطرفان الحديث حول آخر تطورات العملية السياسية والجرائم المستمرة التي يتعرض لها الشعب السوري على يد نظام الأسد والميليشيات الإيرانية وروسيا، وأشار الدكتور حجاب إلى استمرار استخدام النظام للأسلحة المحرمة دولياً في قصف المناطق السكنية، كالقنابل العنقودية والفوسفورية وغيرها.

واعتبر الدكتور حجاب أنّه على واشنطن “أن تقوم بدور فعّال في سوريا لكبح الغطرسة الروسية والإيرانية، ووضع حدّ للإجرام الممارس بحق السوريين”، لافتاً إلى أنّ “المواقف الحازمة هي السبيل الوحيد لوقف المجازر المستمرة في سورية”.

وأكد المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات أن بشار الأسد “مجرم حرب”، ولا يمكن أن يكون ضمن أي مرحلة انتقالية في سورية، مضيفاً أن استمرار الدعم الروسي والإيراني هو السبب الرئيس وراء عدم قبول بشار بالعملية السياسية، وإصراره على استمراره في المجازر بحق الشعب السوري.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org