قتلى لقوات النظام خلال محاولتها التقدم في الغوطة الشرقية


وليد الأشقر: كلنا شركاء

لقي العديد من عناصر قوات النظام وميليشياته مصرعهم، اليوم الجمعة (21 نيسان/أبريل)، خلال تصدي كتائب الثوار لمحاولتهم التقدم على جبهة حزرما في غوطة دمشق الشرقية.

وأعلن جيش الإسلام من خلال حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي، إحباط محاولة المليشيات التقدم على جبهة حزرما، بعد معارك دامت ساعات، مشيراً إلى مقتل عدة عناصر من تلك الميليشيات، دون أضرار تذكر في صفوف عناصره.

واستهدف الطيران الحربي بغارتين جويتين صباح اليوم الأحياء السكنية في مدينة دوما في الغوطة الشرقية، ما أدى إلى قتل مدنيين اثنين، هما (مصطفى الحنفي، محمد علي محي الدين)، وإصابة آخرين بجروح.

وشهدت جبهات أحياء دمشق الشرقية أمس معارك عنيفة مع قوات النظام، حيث اندلعت اشتباكات عنيفة على جبهة حي القابون، إثر التصدي لمحاولة اقتحام الحي من قبل قوات النظام، تحت غطاء ناري كثيف، حيث استهدفت قوات النظام من خلال طيرانها الحربي بـ 18 غارة جوية حيي القابون وتشرين، بالإضافة لاستهدافهما بـ 42 صاروخ أرض أرض من نوع (فيل)، وبأكثر من 200 قذيفة مدفعية ثقيلة وهاون، إضافة لاستهدفت قوات النظام بخراطيم TNT المتفجرة منطقة الاشتباك، بحسب ناشطين.

وفي حي برزة الدمشقي اندلعت أمس اشتباكات على جبهة بساتين برزة وشارع الحافظ، إثر التصدي لمحاولة اقتحام المنطقة من قبل قوات النظام، بالتزامن مع استهدف الحي بأكثر من 200 قذيفة مدفعية ثقيلة.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org