إيران تشيّع عسكريين لقيا مصرعهما في سوريا


حذيفة العبد: كلنا شركاء

شهدت مدينة قم الإيرانية أمس الأربعاء، تشييعاً لعنصرين من مقاتلي ميليشيا “زينبيون” الباكستانية التي تقاتل تحت لواء الحرس الثوري الإيراني في سوريا.

وقالت وكالة “تسنيم” الإيرانية إن العنصرين “سيد ساجد” و”سيد نقي نجار” لقيا مصرعهما في وقتٍ سابقٍ في سوريا دون الإشارة إلى مكان أو زمان مصرعهما.

وأشارت الوكالة إلى أن جثتي العسكريين، و يدعيان سيد ساجد وسيد نقي نجار، أُرسلتا إلى مدينة قم، التي شهدت أمس موكب تشييعٍ حضره المئات، يتقدمهم بعض الرموز الدينية.

وتقاتل ميليشيا “زينبيون” هذه الأيام بشكلٍ خاص في ريف حلب الشرقي، الذي يشهد هجماتٍ متكررةٍ لقوات النظام المدعومة بالميليشيات الإيرانية على مناطق سيطرة تنظيم “داعش” هناك، حيث سيطرت مؤخراً على مطار الجراح (كشيش) معلنةً عزمها التقدم إلى مدينة مسكنة، أهم معاقل “داعش” في حلب.

وعلى مدى عدة سنوات يشارك مقاتلو ميليشيا “زينبيون” في القتال إلى جانب نظام بشار الأسد، وأغلبهم ينتمون إلى منطقة كورام القبلية في باكستان، التي تسكنها عدة قبائل شيعية من بينها “توري” و”بنجش”.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org