الثوار يستأنفون معركة (الأرض لنا) في البادية السورية


وليد الأشقر: كلنا شركاء

أعلنت كتائب الثوار اليوم الثلاثاء (6 حزيران/يونيو)، استئناف معركة (الأرض لنا) ضد الميليشيات الإيرانية في البادية السورية.

وأفاد جيش أسود الشرقية، من خلال حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي، بأن قواته وبمشاركة قوات تجمع أحمد العبدو، استأنفت اليوم معركة (الأرض لنا) في البادية السورية، وشنّت هجوماً واسعاً على مواقع الميليشيات الإيرانية في ريف السويداء الشرقي وريف دمشق، من خمسة محاور هي (محطة سانا الحرارية، حاجز ظاظا، منطقة السبع بيار، مفرق الشحمي، مفرق جليغم).

وأكد كسر خطوط الدفاع الأولى في مفرق الشحمي وجليغم، والسيطرة عليها نارياً، مشيراً إلى أن المعركة مستمرة على كافة المحاور، وسط تقدم كبير للثوار فيها.

وأشار إلى اقتحام النقاط الأمامية لقوات النظام والمليشيات الإيرانية في مفرق جليغم ومفرق الشحمي على أوتوستراد دمشق – بغداد في البادية السورية، وتدمير دبابة وعربة (بي إم بي)، وعربة إشارة، وعربة شيلكا، وقتل عدد من عناصر المليشيات.

واستهدف الثوار بقصفٍ مكثفٍ مواقع قوات النظام والمليشيات الإيرانية في حاجز ظاظا والسبع بيار ومحطة سانا الحرارية التي حولها النظام إلى ثكنة عسكرية، براجمات الصواريخ على أوتوستراد دمشق – بغداد في البادية السورية ما أدى إلى سقوط قتلى في صفوف المليشيات.

وكانت قد أعلنت كتائب الثوار فجر يوم الأربعاء 31 أيار/مايو المنصرم، طرد قوات النظام والميليشيات الإيرانية من عدة مواقع في البادية السورية، ضمن معركة أطلقت عليها اسم (الأرض لنا)، وذلك بعد تهديدات وجهها التحالف الدولي لتلك القوات للابتعاد عن معبر التنف الحدودي مع العراق.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org