الأحزاب الكردية بين نظرية الكيف و طرنيب القضية


ريزان حدو : كلنا شركاء

رسائل بمناسبة الذكرى الستين لتأسيس أول حزب كردي في سورية 1957 :

1- منذ سنين عاما” وصولا” إلى وقتنا الراهن ، لم يدع أي حزب أو أي سياسي كردي للانفصال عن سورية ، و اقتصر عملهم على النضال السلمي .

2- تحية للمناضلين الشرفاء .

3- إلى الوصوليين .. عشاق المناصب الذين جعلونا نشعر بالخجل كلما سألنا عن عدد الأحزاب الكردية و التي لكثرتها يعجز المرء عن تعدادها .. لكل هؤلاء رسالتي هي :

الأحزاب الكردية بين نظرية الكيف و طرنيب القضية 

 القصة بدأت منذ عشرات السنين بعد إنتهاء أعمال مؤتمر أحد الأحزاب وإعلان أسماء الفائزين بعضوية المكتب السياسي واللجنة المركزية يجتمع أربعة من الرفاق في سهرة لمناقشة الأوضاع و نتائج المؤتمر يتخللها تدشين زجاجة عرق بيتوتي مهداة حضرة الرقيب أبو حمد ، و بعد تاني كاس يجري الحوار التالي :

 الأول : يا رفاق حاسس حالي ماني مرتاح لأوضاع الحزب الرجل المناسب ما عم يقعد على الكرسي المناسب .

 الثاني : إذا” من أجل الشعب والقضية لازم نجيب كراسي جديدة . 

الرابع : في صحة القضية والكراسي الجديدة .

 الأول : لاء يا رفيق الكراسي تعبير مجازي .

الثالث : أنا فهمت عليك رفيق بس ما فينا نعمل شي راحت للمؤتمر القادم  .

الأول : لاء فينا نعمل و نعمل شو رأيكن ننشق عن الحزب ؟ الثالث : ننشق ومنقعد بالبيت بلا شغل !!!! 

الثاني : أنا برأي بنطالب بالكراسي الجديدة و بعدين بننشق و بناخد الكراسي الجديدة معنا .

الرابع : في صحة ترك القضية على الواقف بلا كراسي . الأول : يا رفاق يا رفاق اطمنوا رح ناخد الكراسي بس بطريقة شرعية  .

الثاني (بصوت متقطع من كثرة الضحك) : بطريقة شرعية شو بدك تكتب كتابنا على الكراسي  .

الثالث (وهو يحاول منع نفسه من الضحك) : رفيق أنا ما بدي كرسي شرعي ممكن تكون حصتي طربيزة شرعية (طاولة صغيرة)  .

الرابع : في صحة زواج طربيزة الجماهير ،  القضية صارت بلا كراسي و بلا طربيزات .

 الأول : يا رفاق بطريقة شرعية يعني ننشق و نعلن تشكيل حزب جديد .

الثاني و الثالث بصوت واحد : حزب جديد ؟؟!!! نحن الأربعة !!!!!!! رفيق هذا حزب مو لعبة تركس أو طرنيب !!

الرابع : في صحة طرنيب الشعب ، و هي طرنبنا القضية . الأول : يا رفاق مو مهم العدد المهم النوعية يعني بمعنى علمي مو مهم الكم المهم الكيف  .

الثاني و الثالث بلهجة واثقة : معك حق الشغلة بالكيف مو بالكم . 

الأول موجها” حديثه للرابع : رفيق ما سمعنا رأيك  .

الرابع : فعلا الأهم هو الكيف ونحن أسياد الكيف حشيش ع الآخر في صحة كيف القضية و حشيش الجماهير .

الثالث : رفيق كيف بدنا نشرح للجماهير موضوع انشقاقنا و تشكيلنا لحزب جديد .

الأول : بسيطة بنكتب بيان منقول فيه ردا” على الزمرة المتخلفة المترهلة المتحجرة العميلة التي تخلت عن القضية و تلبية لنداء الجماهير نعلن عن ولادة حزب الجماهير الجديد حزب الشباب حزب القضية . 

الثاني: نداء الجماهير ما سمعتن إمتى نادولنا ؟؟!! 

الأول بلهجة صارمة غاضبة : رفيق ظبط بدلة أسنانك و خليلك عم تشرب عرق .

 الرابع : في صحة بدلات الأسنان وحزب الشباب في صحة عرق الجماهير … وبعد مضي عدة سنوات صار لكرد سورية أكثر من أربعين تجمعا”ما بين أحزاب وحركات وتيارات ، و جلهم يعتنق نظرية الكيف ؟!

قديما” قال الشاعر عبدالله كوران : كردي وكيس تبغ وحفنة زبيب فبندقية ثم صخرة وليأت العالم و كل العالم ،

 حاليا” : كردي و ثلاثة رفاق وكأس عرق ثم نظرية الكيف فطرنيب القضية يؤدي لولادة حزب جديد !!!! وأختم بسؤال يحيرني هل القضية الأم لكرد سورية هي قضية مثمرة وولادة لهذه الدرجة ؟؟!!! أم أننا لم نستطع حمايتها فاغتصبت عشرات المرات و أنجبت الكثير من الأولاد الغير شرعيين ؟؟!!





Tags:

للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org