من الصحافة الألمانية: قضية الرجل السوري الذي قتل زوجته في ألمانيا


صحيفة بيلد: ترجمة حازم العكلة- السوري الجديد

شترالزوند، وكالة الأنباء الألمانية في ولاية مكلنبورغ- فوربومرن (dpa). في المحاكمة في قضية القتل العنيف لامرأة سورية تبلغ من العمر 41 عاماً، وقع هناك مشهد درامي في محكمة ولاية شترالزوند يوم الثلاثاء. فحين عرض الابن البكر للقتيلة صورة لوالدته على والده المتهم الذي يبلغ 54 عاما، انتحب هذا الأخير بعنف ثم ضرب رأسه على الطاولة، وهذا حسب المتحدث باسم المحكمة. لقد وقع المتهم في حالة من التمزق، مما أدى إلى إيقاف جلسة المحاكمة. 

واضطر بناء على ذلك تأجيل تقديم تقرير الخبير النفسي إلى يوم الاثنين القادم بعد أن كان مقررا أن يتم ذلك في يوم الثلاثاء أثناء الجلسة، وتبع ذلك أيضا تأجيل سماع المرافعة.

واتهم الرجل البالغ من العمر 54 عاماً بطعن زوجته حتى الموت في نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2016 في مدينة بيرغن في جزيرة روجن، وكان قد اعترف بفعلته بشكل غير مباشر في جلسة المحاكمة الأولى، حيث ذكر أنه كان يرى أن دوره كأب للأسرة يتعرض للتهديد على نحو متزايد لذلك وقع قبل الحادثة الكثير من الشجار، وطلب المتهم إذا ما أدين طلب بـ “حكم جيد”، حيث طالب بتطبيق الإعدام عليه.

واستمعت المحكمة يوم الثلاثاء إلى شهادات ولدي المتهم، وفي حين استدعى الابن الأكبر حقه في التزام الصمت، وفقا لما ذكره المتحدث باسم المحكمة، تحدث الابن الأصغر البالغ من العمر 17 عاما عن حالات التهديد التي عايشها. ومن بين ما قاله أفاد بوقوع شجار بين والديه في كثير من الأحيان، وقال بأن والده هدد ذات مرة قائلا: “أنا الرجل .. سوف أريكم، أنا الكل بالكل”. كما قال إن خالته قد قالت له إن والده المتهم قد يخنق أمه. وبسبب التوتر في الأسرة، كان قد عاش الزوجان بشكل منفصل لوقت مؤقت.

جدير بالذكر بأن المتهم كان قد فر في أغسطس/آب من عام 2014 مع ابنيه إلى ألمانيا






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org