الحشد العراقي يعلن السيطرة على الجانب الشرقي من معبر التنف


كلنا شركاء: رصد

أعلنت وزارة الدفاع العراقية السبت انتشار قواتها في منفذ “الوليد” الحدودي بين العراق وسوريا المقابل لمعبر التنف شرقي سوريا، بعد اشتباكاتٍ مع “داعش”.

وقالت خلية الإعلام الحربي (تابعة للوزارة) في بيان أذاعه التلفزيون الرسمي إن قوات من الجيش والحشد العشائري (سني) بدعم من سلاح الجو العراقي وطيران التحالف الدولي، شنت عملية عسكرية من ثلاثة محاور للسيطرة على منفذ الوليد الحدودي والشريط الحدودي مع الأردن.

واحتفظ التنظيم بسيطرته عشرات الكيلومترات من الحدود السورية العراقية، وتحديداً في محيط معبر البوكمال، حيث يسيطر على مدينة القائم المقابلة لمدينة البوكمال في الجانب العراقي.

وتكمن أهمية السيطرة على الجزء الشرقي (العراقي) من معبر التنف بتأمين معسكرات التحالف الدولي وكتائب الثوار المقامة في الجانب السوري من الحدود.

وقال نعيم الكعود رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الأنبار، إن “لواءين من قيادة حرس الحدود العراقية باشرت صباح السبت بمسك منفذ الوليد الحدودي العراقي مع سوريا، غربي محافظة الأنبار”.

وأضاف أن “اللواءين باشرا أيضا بمسك الشريط الحدودي العراقي بين منفذ طريبيل الحدودي العراقي مع الأردن، وصولا إلى منفذ الوليد الحدودي العراقي مع سوريا، غربي الأنبار”.

وتابع الكعود، أن “تلك القوات وضعت تحصينات أمنية لحماية الشريط الحدود العراقي مع سوريا ومنفذ الوليد الحدودي العراقي أيضا، تحسبا لهجمات لتنظيم داعش الإرهابي”.

ونقلت وكالة الأناضول التركية العقيد المتقاعد خليل النعيمي (عراقي الجنسية) قوله إن السيطرة على كامل الحدود البرية مع سوريا والأردن لا يعني أن “داعش” لا يمكنه التسلل أو شن المزيد من الهجمات على القوات التي ستتولى ضبط الشريط الحدودي.

وأضاف أن “الشريط الحدودي الممتد بين العراق وسوريا والأردن يصل إلى أكثر من 600 كم طولا وهي مساحة كبيرة ولا توجد قوات كافية لمسكها بشكل محكم”.

وأوضح النعيمي أن “عناصر تنظيم داعش سيحاولون التسلل عبر الحدود أو الهجوم بشكل يومي لقوات الجيش والشرطة والحشد التي تتولى مهمة حماية الحدود”، مؤكدا أنه “في حال عدم الاعتماد على التكنولوجيا الحديثة من كاميرات مراقبة متطورة وطائرات مسيرة (دون طيار) لن يكون بمقدور القوات حماية الحدود من الهجمات”.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org