بـ18 ألف..(تسالي رمضان الإجبارية) جديد احتيال مطاعم دمشق


معتصم الطويل: كلنا شركاء

تناقلت وسائل إعلامٍ مواليةٍ خبر ظاهرةٍ انتشرت في مطاعم العاصمة دمشق خلال شهر رمضان، وهي ظاهرة “تسالي رمضان”، والتي أثارت سخرية واستياء رواد مواقع التواصل الاجتماعي، لما وصلت إليه حال مطاعم العاصمة من استغلال، وسط غياب الرقابة، الأمر الذي اضطر وزير سياحة النظام إلى النزول للشارع، بعد ورود العديد من الشكاوى.

ونشرت صفحات موالية على مواقع التواصل الاجتماعي، صورةً لتسالي رمضان التي تقدمها مطاعم دمشق في شهر رمضان، وهي عبارة (حمص حب مسلوق – ناعم سوري مع الدبس – وراحة وبسكوت – فول – قطعة كعك مع جوز الهند – وذرة)، توضع على طاولات الزبائن بشكل إجباري، ويصل سعرها إلى 18 ألف ليرة سورية، بحسب فاتورة نشرها موقع “دام برس” الموالي، قال إنها من مطعم على أوتوستراد المزة يدعى /س/، مصنف على أنه مطعم بنجمتين.

وتأتي تسالي رمضان مخالفة للائحة الداخلية لوزارة السياحة في حكومة النظام، حيث تؤكد قوانينها أنّه لا يحق لأي مطعم أن يطلب أو يضيف أي شيء على الفاتورة لم يطلبه الزبون بشكل شخصي.

وأفادت وكالة “سبوتنيك” الروسية أن وزير السياحة في حكومة النظام، بشر يازجي، نزل إلى الشارع في جولة ميدانية على بعض مطاعم دمشق وريفها بمختلف فئاتها بين نجمتين وأربع نجمات لتفقد الوضع على الأرض.

وأشارت إلى أنه منذ بداية شهر رمضان تم تنظيم ما يقارب الـ 40 ضبطاً بحق عدد من المنشآت التي تقدم تسالي رمضان من دون رغبة الزبون، وكانت نسبة الضبوط في هذا العام منخفضة بنسبة 22 في المئة عن العام الماضي في دمشق وريفها، بحسب المصدر.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org