الهدنة في طريقها للتمديد والريّس يؤكد: النظام فشل في درعا


مضر الزعبي: كلنا شركاء

تراجعت حدة المعارك على جبهات درعا البلد ومخيم درعا خلال الساعات الثمان والأربعين الماضية، التي تخللها دخول اتفاق الهدنة حيز التنفيذ بعد ظهر يوم السبت (17 حزيران/يونيو).

وقال مصدرٌ خاصٌّ لـ “كلنا شركاء” إن الهدنة بين كتائب الثوار من طرف وقوات النظام والميلشيات الموالية له من طرفٍ آخر، في طريقها لتمديد بعد أن كان الاتفاق الأولي ينصّ أن تكون مدة الهدنة 48 ساعة، وفق شروط كتائب الثوار والتي تتضمن تجديد مسافة فصل بين مواقع كتائب الثوار ومواقع قوات النظام، إضافة لخروج جميع مقاتلي الميلشيات الموالية لإيران من مدينة درعا.

وأكد الناطق باسم الجبهة الجنوبية، الرائد عصام الريس، لـ “كلنا شركاء” أن إعلان النظام لهدنة لمدة 48 ساعة في مدينة درعا أتى عقب الفشل المتكرر في اقتحام الأحياء المحررة من درعا، معتبراً أن هذا الأمر “يعكس قوة وتماسك الجبهة الجنوبية ومقدرتها على المحافظة على مناطق سيطرتها”.

وأضاف الريّس أن النظام وحلفائه من الميليشيات الإيرانية فشلوا باقتحام الأحياء المحررة من درعا البلد بعد أكثر من 10 محاولات رغم الغطاء الجوي الروسي.

واستدرك الناطق باسم الجبهة الجنوبية بالقول إن ثوار الجنوب تمكنوا من مواجهة قوات النظام وأكبر دليل على فشل قوات النظام هو هذا الإعلان عن الهدنة.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org