شلل الأطفال يتفشى مجدداً في دير الزور والحلول معدومة


سعيد جودت: كلنا شركاء

أكّد فريق “لقاح سوريا” المسؤول عن تقديم اللقاحات للمناطق الخارجة عن سيطرة النظام أن داء شلل الأطفال عاد للظهور في ريف دير الزور بعد اختفائه من البلاد لأربعة أعوام.

وكشف الفريق في بيانٍ له قبل أيام عن ظهور أربع حالات إصابة بشلل الأطفال في دير الزور، مؤكداً أنه يبذل كل الجهود لمحاولة تطويق الوباء والقضاء عليه بالتعاون مع المنظمات الدولية المعنية وخاصة منظمة الصحة العالمية واليونيسيف.

وأكد البيان وبعد ظهور وباء شلل الأطفال الناجم عن المرض في دير الزور عام 2013 تمت الاستجابة السريعة له، وتم تنفيذ حملات تلقيح بلقاح شلل الأطفال بإشراف منظمة الصحة العالمية واليونيسيف لتقوية مناعة الأطفال ومنع سريان الفيروس الممرض وتم بذلك السيطرة على الوباء.

وأشار الفريق إلى عجزه عن تنفيذ حملات لقاح شلل الأطفال في المنطقة الشرقية (دير الزور والحسكة والرقة) منذ أكثر من عام بسبب الظروف الأمنية السائدة في تلك المناطق والصعوبات التي تلفها.

ومن جانبه، أعلن مستشار الشؤون الإنسانية للمبعوث الأممي إلى سوريا يان إيغلاند، أن انتشاراً خطيراً جداً لوباء شلل الأطفال في محافظة دير الزور، وقال إن الاستعدادات لإيصال لقاحات شلل الأطفال إلى المنطقة مستمرة، مضيفاً أن المعلومات التي وصلتهم تفيد بوقوع 58 حالة شلل لدى الأطفال منذ السادس من حزيران الجاري، مؤكداً أن مرض شلل الأطفال ينتشر بشكل سريع جدا.

وأشار مراسل “كلنا شركاء” في دير الزور إلى أن الأهالي باتوا يتخوفون من انتشار حالات الإصابة بشلل الأطفال بشكل متزايد وخصوصا مع عدم توفر اللقاحات بسبب الظروف الراهنة في المنطقة.

وقال المراسل “مراد الأحمد” إن اللقاحات كانت متوفرة قبيل انتشار تنظيم داعش في المنطقة، إلا أن الحال تبدل بعدها و أحجمت المنظمات الطبية عن الوصول إلى مناطق سيطرته وسط التضييق الذي يفرضه على عمل المنظمات الإنسانية وأيضاً على الكوادر الطبية وتهجيرهم ما تسبب بتدهور الحياة الصحية في المحافظة وانتشار العديد من الأمراض بين الأطفال مؤخراً.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org