تدمير دبابةٍ وإعطاب أخرى لقوات النظام في الغوطة الشرقية


محمد كساح: كلنا شركاء

دارت معارك وُصفت بـ “العنيفة” اليوم الاثنين، في بلدة حوش الضواهرة في غوطة دمشق الشرقية، حيث يحاول النظام التقدم في البلدة المجاورة لمدينة دوما.

وقال المكتب الإعلامي لـ “جيش الإسلام” إن قوات النظام حاولت اقتحام حوش الضواهرة مدعومة بقوة مدرعات وقصف مدفعي، لافتاً إلى تمكنه من تدمير دبابة وقتل طاقمها إثر استهدافها بصاروخ مضاد للدروع بينما أدت قذائف الهاون التي صبها الجيش على قوات النظام إلى إعطاب دبابة أخرى.

وتحدث “جيش الإسلام” عن استهدافه آلية جسر متنقل خلال المعارك في نفس المحور وتدميرها، وعلق “الجيش” بالقول إن هذه الآلية يتم استخدامها لأول مرة على جبهات الغوطة.

ومنذ ثلاثة أسابيع وحتى اللحظة اندلعت المعارك على بلدة حوش الضواهرة شرقي مدينة دوما التي تعتبر المعقل الرئيس لجيش الإسلام.

ويشير نشطاء تحدثوا لـ “كلنا شركاء” إلى أن واقع الاقتتال الداخلي في الغوطة ساهم في فقدان السيطرة على أجزاء واسعة من البلدة خلال الأيام الماضية.

واستخدم النظام خلال هجماته اليومية على حوش الضواهرة الدبابات والمدرعات والتركسات إضافة لعشراتٍ من صواريخ أرض – أرض والتمهيد المدفعي.

وتعتبر قرية حوش الضواهرة منطقة زراعية بالدرجة الأولى، وفي حال أحكم النظام سيطرته عليها يستطيع إطباق الحصار أكثر على أهالي الغوطة الشرقية كونه سيطر على مساحة زراعية.

وتقع المنطقة شرقي مدينة دوما، وتعني سيطرة النظام عليها، وصوله مشارف النشابية وأوتايا والشيفونية القريبة من دوما.





Tags:

للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org