وفاة والدة شابين أعدمهما (داعش) في إصدارٍ مروّع


سعيد جودت: كلنا شركاء

توفيت امرأة من مدينة العشارة بريف دير الزور، فور سماعها نبأ إعدام ولديها على يد تنظيم “داعش”، بعد اعتقالهما لعدة أشهر.

ونشر تنظيم “داعش” مساء أمس، الأحد 18 حزيران/يونيو، إصداراً مرئياً مروعاً، أعدم فيه 7 شبان من ريف دير الزور، 6 منهم تم إعدامهم رمياً بالرصاص من مسافة قريبة، والسابع أعدم نحراً، وذلك بتهمة الانتماء إلى “جيش مغاوير الثورة”، على حد زعم التنظيم.

وحمل الإصدار الجديد اسم (فسيكفيكهم الله 3)، وتعرّف ناشطون على أسماء عدد من ضحاياه، وهما الشقيقان (بشار وحاتم مرفوع الفاضل)، وبحسب شبكة “الناطق” الإعلامية فقد كان التنظيم قد اعتقلهما قبل عدة أشهر من أحد صالات الإنترنت في مدينة العشارة، بتهمة التواصل مع أقربائهم في القلمون.

وأكدت صفحة “فرات بوست” أن والدة الشابين الشقيقين بشار الفاضل وحاتم الفاضل، توفيت فور سماعها نبأ إعدامهما من قبل تنظيم داعش.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org