(البنيان المرصوص): نؤيد كلّ ما من شأنه أن يخفف معاناة أهلنا


فؤاد الصافي: كلنا شركاء

أكدت غرفة عمليات (البيان المرصوص) المقاتلة في درعا البلد، أنها تؤيد كلَّ ما من شأنه أن يخفف المعاناة الأهالي، يوقف نزيف دمائهم، ويحفظ للثَّورة كرامتها ويحقق أهدافها، مشددةً على رفضها سياسة التقسيم والمناطقيَّة.

وأفاد بيان لغرفة العمليات، نشرته اليوم الإثنين (19 حزيران/يونيو)، بأن “أيدينا رابطة على الزِّناد في جبهات حوران، وعيوننا ترقب النَّصر في دمشق بإسقاط النِّظام المجرم بكافة أركانه ورموزه وتقديمه للمحاكمة العادلة، وبإخراج الميلشيات الطائفيَّة من الأراضي السوريَّة”.

وأكد “لدينا من العزيمة والإصرار ما يكفي لمتابعة طريق لا ذلَّ فيه ولا خيانة يحفظ لبلادنا عزَّتها وكرامتها، يحافظ على مؤسَّساتها ويفكك أجهزة القمع الاستخباراتية والعسكرية فيها”.

وأضاف البيان “نؤيد كلَّ ما من شأنه أن يخفف المعاناة عن أهلنا؛ يوقف نزيف دمائهم، ويحول دون المجازر التي ترتكب بحقِّهم، يخرج به المعتقلون، ويُمنَع فيه الطَّيران والقصف بالمدفعية الثَّقيلة والصَّواريخ البالستيَّة والكيميائيَّة، يضع حدَّاً للقاتل، ويرسم البسمة على شفاه الأطفال، في كلِّ بقعة من الأرض السُّوريَّة، بما يحفظ للثَّورة كرامتها ويحقق أهدافها”.

كما أكدت غرفة العمليات في بيانها، رفضها سياسة التقسيم والمناطقيَّة، “ونرفض المحاصصة السياسية والطائفيَّة، ونؤكد أنَّ سوريا وحدة لا تتجزَّأ أرضاً وشعباً، قراراً ومصيراً”.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org