أهالي قرية (علي فرو) يمنعون ميليشيات (الاتحاد الديمقراطي) من اعتقال الشـباب


كلنا شركاء: رصد

منع أهالي قرية “علي فرو” في ريف الحسكة، ميليشيات حزب الاتحاد الديمقراطي (ب ي د)، من اعتقال شباب القرية لسوقهم للتجنيد الإجباري، بالتزامن مع حملة اعتقالاتٍ واسعةٍ تشنها تلك الميليشيات في مناطق سيطرتها لاعتقال الشباب وسوقهم لمعسكرات التجنيد.

ونقل موقع “يكيتي ميديا” عن مصدر من قرية “علي فرو” قوله إن دورية مسلحة مشتركة من الشرطة العسكرية والأسايش داهمت أمس السبت 8 تموز/يوليو القرية بهدف اعتقال الشـباب، وسوقهم لمعسكرات التجنيد الإجباري.

وأضاف المصدر بأن أهالي القرية منعوا المسلحين من اعتقال الشباب، وطردوهم من القرية بعد مشادات كلامية بين الطرفين.

وأكد أن دوريات من الشـرطة العسكرية والأسايش داهمت القرية فجر يوم الأحد للمرة الثانية، إلا أن أهالي القرية قاموا بنقل الشباب والرجال لخارج القرية.

استمرار حملات التجنيد الإجباري في القامشلي وكوباني

كما شنت الشرطة العسكرية التابعة لـ (الاتحاد الديمقراطي) حملة اعتقالات جديدة في مدينتي القامشلي وكوباني، مستهدفة الشباب لسوقهم لمعسكرات التجنيد الإجباري.

وداهمت دوريات الشرطة العسكرية أمس المحلات التجارية في سوق مدينة القامشلي، واعتقلت الشـباب، وتمركزت في دوار الخليج وحلكو والكورنيش وقرموطي وقناة السويس.

وفي مدينة كوباني، تمركزت دوريات للشرطة العسكرية في مدخل قرية دونغز، 20كم جنوبي المدينة، منذ يوم الخميس الماضي، وتقوم باعتقال الشـباب، وتدقق في البطاقات الشخصية والبطاقات العائلية.

ويلاقي قانون التجنيد الإجباري الصادر عن إدارة حزب الاتحاد الديمقراطي رفضاً شعبياً وسياسياً، دفع بآلاف الشباب للهجرة إلى كردستان العراق، والدول الأوروبية.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org