بالصورة: ذوو طفلٍ لبناني يوقعون على صكّ بيعه لميليشيات (حزب الله)


وهيب اللوزي: كلنا شركاء

بعد أن عاد إلى أهله جثةُ هامدةً قادماً من سوريا قبل يومين، تداول ناشطون لبنانيون صورةً لعقدٍ أبرمه ذوو الطفل محمد مهدي أبو حمدان على أن يقاتل في صفوف ميليشيات (حزب الله) حتى يقتل.

ويحمل العقد الذي تداولته مواقع التواصل الاجتماعي توقيع أبي الطفل حسان أبو حمدان وأمه راوية، ويقولان فيه “نسمح ونجيز لولدنا محمد مهدي أن يقدم روحه ونفسه في محراب الله تعالى، ولا مانع لدينا بأي وجه من الوجوه، وراضين بكل النتائج حتى الشهادة”.

ونقل الأبوان عن حسن نصر الله قوله إن “الجهاد باب من أبواب الجنة، والجهاد لا يقدم أجلاً ولا يقطع رزقاً”.

وكان أنصار الحزب تغنوا بالطفل أبو حمدان (16 عاماً) عقب أنباء مقتله قبل يومين في سوريا معتبرين أنه يجب أن يكون قدوة للكبير والصغير، فقالت إحدى الشبكات الموالية للحزب “بالله عليك علمنا كيف عبرت؟ وأنت قمر ابن ١٦ عاما فزدتنا فخرا… علمنا بعض من دروس الشهادة لعلنا نتعلق بحرف منها فتأخذنا إليك”.

كما أبدى مناصرو الحزب إعجابهم بالرسالة التي وجهها والدي الطفل معتبرين أنهما مثالاً للتضحية من أجل القضية.

في المقابل، اعتبر المغرد اللبناني المعروف “منشق عن حزب الله” أن هذا العقد ما هو إلا صكّ بيعٍ للطفل إلى ميليشيات الحزب، وقال في تغريدة له اليوم “يستمر بيع أطفال شيعة #لبنان الفقراء لحزب الله، بعد ان يطلب من أهالي الأطفال التوقيع على عقد البيع”.





Tags:

للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org