في تركيا… سجن عنصرٍ سابقٍ في (الحر) بحوزته لوحاتٌ أثرية


كلنا شركاء: رصد

سُجن سوريٍ بحوزته لوحتين أثريتين، بأمر من محكمةٍ تركيةٍ يوم الجمعة الماضي، كان يحاول بيعهما في مدينة مرسين جنوبي تركيا.

وأفاد موقع “عنب بلدي” الذي ترجم عن موقع وكالة “إخلاص” التركية، بأن المعلومات الأولية تفيد بأن وحدات الجندرما التركية تحركت بالتعاون مع مكتب “مكافحة الجريمة المنظمة والتهريب”، لاعتقال السوري “ف.أ”، بعد حصولها على إخبارية مفادها أنه يحاول بيع لوحات أثرية بمبلغ 150 يورو.

واعُتقل “ف.أ”، من منزله في محيط دوار صولي التابع لمنطقة مزيتلي، بعد أن عثرت الوحدات على لوحتين مرسومتين بماء الذهب، وتصور إحداهما قصة “الصيد والإنسان”، وأخرى تمثل “الأم مريم وابنها عيسى”.

وأكدت إدارة متحف مرسين قيمة اللوحتين، مشيرةً إلى أنهما أصليتان وأثريتان، بعد إجراء الفحوصات اللازمة.

ووفقاً للوكالة، تبين أن السوري “ف.أ” المقيم في مرسين، كان ضابطاً مهندساً سابقاً في “الجيش الحر”، وانشق عنه بعد أن لجأ إلى تركيا.

ولم تحدد الجهات الرسمية أو إدارة المتحف ما مصير اللوحتان ومن أين يمكن أن تكونا قد سرقتا في سوريا.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org