(سرايا أهل الشام) لـ (كلنا شركاء): تجميد اتفاق عرسال بعد محاولة نسفه


محمد كساح: كلنا شركاء

قالت “سرايا أهل الشام” التابعة للجيش الحر، والتي تنتظر عملية ترحيلها مع مئات المدنيين من عرسال على الحدود السورية اللبنانية باتجاه القلمون الشرقي، إن الأطراف المعنية باتفاق الترحيل حاولت اليوم السبت (12 آب/أغسطس) نسف الاتفاق بالكامل ساعة بدء موعد التنفيذ.

وقال تجمع السرايا يوم الجمعة الماضي في تصريحات لـ (كلنا شركاء) إنه سيغادر منطقة جرد عرسال بصحبة مئات المدنيين اليوم السبت باتجاه بلدة الرحيبة بالقلمون الشرقي، لكن الأمور لم تسر اليوم ضمن هذا السياق.

وصرح “عمر أبو حمزة” الناطق الرسمي باسم سرايا أهل الشام لـ (كلنا شركاء) اليوم السبت “تفاجأنا قبل ساعات بمحاولة نسف الاتفاق بكامل بنوده من قبل الأطراف المعنية بعد استعداد المقاتلين وعائلاتهم وقد حزموا أمتعتهم بناء على الوعود والعهود والضمانات”.

وأشار أبو حمزة إلى أنهم تلقوا ضمانات ووعود ببدء تنفيذ الاتفاق اليوم من مدير الأمن العام اللبناني اللواء “عباس إبراهيم” والمفاوض الرئيسي، لكن عراقيل وضعت في وجه الاتفاق من قبل الطرف المفاوض.

وأكد أبو حمزة أن السرايا التي يبلغ عددها 400 مقاتل يصحبها قرابة 2600 مدني لن يرحلوا إلا وفقاً للبنود التي تم الاتفاق عليها سابقا.

ووقعت كل من سرايا أهل الشام وهيئة تحرير الشام اللتان كانتا تصدان حملة حزب الله العسكرية في جردي عرسال وفليطة بالقلمون الغربي اتفاقين في فترات متباعدة مع ميليشيا الحزب، قضى الأول بمغادرة تحرير الشام وقرابة 8 آلاف مدني نحو محافظة إدلب، بينما ينتظر المئات من مقاتلي سرايا أهل الشام ومدنيين تنفيذ الاتفاق الثاني الذي ينص على ترحيلهم نحو بلدة الرحيبة.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org