شبيحٌ راود شقيقة شابٍ حلبيّ فلقي حتفه حرقاً في حاوية قمامة


سامي الرج: كلنا شركاء

عثر عناصر الشرطة التابعين لوزارة الداخلية في حكومة النظام قبل يومين على جثة شاب تحترق داخل حاوية القمامة في حي الحمدانية الرابع بحلب.

وذكرت “شبكة أخبار حي جمعية الزهراء” الموالية للنظام في حلب، أن قسم الشرطة عثر على جثة الرجل محروقة ومشوّهة بشكل كامل داخل حاوية القمامة وذلك بعد تلقيها بلاغ بخصوص الحادثة من قبل أهالي المنطقة.

وأكدت الصفحات الموالية، على أن “التحقيق في تفاصيل الجريمة مكّن الشرطة من تحديد هوية المقتول ويدعى (م،ع)، كما تم القبض على أحد أقاربه (أ،ع) حيث كان برفقته قبل وقوع الحادثة”، مشيرةً أن القتيل (م.ع) كان شبيحاً في المنطقة.

وأفادت المصادر نقلاً عن مصادر في “وزارة الداخلية” التابعة لنظام، أن الشاب الذي اعتقل على ذمة التحقيق، “اعترف بإقدامه على استدراج الشبيح المغدور وإطلاق النار عليه في حي الحمدانية، ومن ثم قام بنقل الجثة ورميها في حاوية القمامة وإحراقه بمادة البنزين بقصد إخفاء معالم الجريمة، كما تم إلقاء القبض على شخص ثالث بعد مساعدته للقاتل بإحضار مادة البنزين وإحراق الجثة”.

ونوّهت المصادر أن “الجريمة وقّعت بعد طلب المغدور من قريبه السماح له بممارسة الجنس مع شقيقته، وتهديده بالشرطة العسكرية في حال إصراره على الرفض، كونه متخلف عن الخدمة الإحتياطية”.

وأضافت في السياق، “القاتل متخلف عن الخدمة الاحتياطية وله سوابق بالسرقة والتجارة باللحوم المجمدة المهربة”.

وتعاني مدينة حلب الخاضعة لسيطرة النظام وميليشياته، من تدهور الأوضاع الأمنية وتزايد الجرائم المرتكبة من قبل الشبيحة، كان آخرها بداية الشهر الجاري، عندما قام أربعة عناصر من ميليشيا لواء القدس الفلسطيني باغتصاب سيدة في حي صلاح الدين.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org