جنبلاط: أوقفوا التحريض ضد اللاجئين السوريين


كلنا شركاء: الحياة

عشية لقاء بعبدا الحواري الذي دعا إليه الرئيس اللبناني ميشال عون في قصر بعبدا غداً الإثنين، للبحث في قانونَي سلسلة الرتب والرواتب والضرائب، وجه رئيس «اللقاء الديموقراطي» النيابي وليد جنبلاط سلسلة من المقترحات الاقتصادية عبر «تويتر»، فدعا إلى «توحيد المعايير بين الأسلاك المدنية والعسكرية والمصالح المستقلة لخفض بعض التعويضات الفاقعة، وعدم الدخول في زيادات قبل التحقق من إمكانية المداخيل، ووضع سلسلة من الإصلاحات منها لنظام التقاعد ومنها للضمان مثلاً».

وبرّر جنبلاط في تغريدته بأنها «من باب النصيحة للمتحاورين كوني لست من أصحاب الاختصاص لكنني قلق بدرجة عالية على الاستقرار المالي والمعيشي».

واقترح «الإصلاح الإداري ووقف الهدر والتوظيف العشوائي ووقف المصاريف «الهمايونية» في قطاع الاتصالات مثلاً أو الكهرباء وبقية المرافق. وقف السفر العشوائي للمسؤولين من وزراء ونواب وكبار القوم على حساب الدولة وإعادة النظر بالإعفاءات الجمركية. ووقف هذه التسوية المعيبة في ما يتعلق بالإملاك البحرية. كفى أرباحاً للمهاجع السياحية والشركات العقارية». وقال: «هذه بعض الأفكار ولا بد من استشارة اختصاصيين مثل عدنان الحاج أو كمال حمدان أو الياس سابا على سبيل المثال لا الحصر».

وطالب جنبلاط بـ «وقف التحريض على اللاجئ السوري وإعادة النظر بنظرية النمو ووصفات البنك الدولي الفوقية». ولفت إلى أن «هذا قليل من كثير وإلا القطار الذي نحن فيه مهدد بالانفجار. يكفينا داعش على الحدود».






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org