مجموعة عمل اقتصاد سوريا : بنوك الجينات وصناعة البذور الهجينة


كلنا شركاء: مجموعة عمل اقتصاد سوريا

أصدرت مجموعة عمل اقتصاد سوريا تقريرها الخامس من الخارطة الزراعية السورية بعنوان ” بنوك الجينات , وصناعة البذور الهجينة ” حيث ناقش التقرير أهميّة البذار وطرق وأساليب حفظها وتطويرها , وأهميّة بنوك الجينات في عمليّة التهجين النباتية .

وقدّم للتقرير الدكتور أسامة قاضي رئيس مجموعة عمل اقتصاد سوريا حيث ركّز على حجم الاهتمام العالمي بالبذار , وعرض إنجازات بعض الدول المتقدمة كفرنسا وألمانيا وتركيا في هذا المجال , كما أشاد بالتجربة الأردنية التّي حوّلت الأدرن إلى بلد مُصدّر للبذور لأكثر من 50 دولة .

مورد استراتيجي في قلب الانتاج المُستدام .

ويقول التقرير أن الموارد الوراثية النباتية هي مورد استراتيجي في قلب الإنتاج المستدام للمحاصيل. ويعد صونها، واستخدامها بشكل فعال أمراً ضروريا لضمان الغذاء والأمن الغذائي في الحاضر والمستقبل. وتتطلب مواجهة هذا التحدي تدفقا مستمرا للمحاصيل المحسنة و الأصناف المتأقلمة لظروف زراعية ونظم إيكولوجية خاصة. ويقلل فقدان التنوع الوراثي من خيارات الإدارة المستدامة للزراعة المرنة، في مواجهة بيئة غير مواتية، وظروف جوية سريعة التقلب. وتمكن بنوك الجينات التي تدار بشكل جيد من الحفاظ على التنوع الجيني وجعله في نفس الوقت متاحاً للمربين.

الموارد المُهدّدة أهم أسباب الاهتمام العالمي بالتنوّع الوراثي النباتي .

إن قاعدة الموارد مهددة، بفعل الاحترار العالمي وتغير المناخ، وتناقص الأراضي والموارد المائية، والتدهور البيئي . كما أن استمرار فقدان التنوع الوراثي النباتي للأغذية والزراعة يقلل بدرجة كبيرة الخيارات المتاحة أمامنا، والخيارات المتاحة لأجيال المستقبل، للتكيّف مع هذه التغيرات وضمان الأمن الغذائي والتنمية الاقتصادية والسلام العالمي , لذلك باتت الحاجة إلى صون التنوع الوراثي النباتي في العالم واستخدامه المستدام أكثر إلحاحاً من أي وقت مضى. فهو الأساس الذي يقوم عليه الأمن الغذائي في عالم يواجه العديد من التحديات

بنوك جينات على معايير عالمية وأسس تكنولوجية .

تلعب بنوك الجينات دورا رئيسيا في صون، وتوافر واستخدام مجموعة واسعة من التنوع الوراثي النباتي لتحسين المحاصيل للغذاء والأمن الغذائي. وهي تساعد على ربط الماضي والمستقبل من خلال ضمان استمرار توافر الموارد الوراثية للبحوث والتربية، وتحسين إمداد البذور لنظام زراعي مستدام ومرن. إن الإدارة الفعالة لبنوك الجينات من خلال تطبيق المعايير والإجراءات أمر ضروري لصون الموارد الوراثية النباتية واستخدامها المستدام. وإن صون البذور خارج الموقع الطبيعي، في بنوك البذور، وبنوك الجينات الحقلية، والحفظ في الأنابيب المخبرية، والحفظ بالتبريد الشديد، مهم للغاية لأنه يساعد على حفظ الموارد الوراثية النباتية تحت الظروف التي تلبي المعايير المعترف بها والمناسبة على أساس المعرفة التكنولوجية والعلمية الحالية والمتاحة.

المؤسسة العامة لإكثار البذار و الإيكاردا , تجارب سورية متفاوتة .

تعد المؤسسة العامة لإكثار البذار إحدى أهم المؤسسات الإنتاجية الزراعية ذات الطابع الاقتصادي في سوريا، والتي أحدثت لخدمة الفلاح وتأمين كافة مستلزماته من البذار الزراعي المحسن المغربل والمعقم بأسعار تشجيعية، إلا أن الانتاج الزراعي خلال الثلاثة عقود الماضية لم ينهض بشكل نوعي، من خلال البذار المحسنة التي تساهم في زيادة الانتاج، فانتاج القمح مثالا لم يتجاوز 3-4 ملايين طن منذ 1990 .

أما علاقة سوريا مع المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة (الإيكاردا) فهي تعود إلى أكثر من ثلاثين سنة وينبغي البناء عليها وتطويرها، وقد تم تخزين بذور إيكاردا أصلا في بنك الجينات في حلب، سوريا لكن الحرب في سوريا جعلت من المستحيل على إيكارد ضمان تجديد المواد التي في بنك الجينات أو وتوزيعها .

د. عبد العزيز ديّوب : يتوجب القيام بإجراءات زراعية لمواكبة تحديات النمو السكاني المتزايد .

وقال مُعد التقرير الدكتور عبد العزيز ديوب أن مواكبة النمو السكاني المتزايد بكافة احتياجاته للمزيد من الغذاء توجب القيام باجراءات زراعية جادة بهدف سد احتياجات البشرية كمّاً ونوعيةً ومنها صناعة البذور المحسنة وراثيا كونها ذات انتاجية عالية نتاجا لعمليات تهجين بين نباتين مختلفين بصفاتهما البيولوجية أدت للحصول على نبات ليس مشابها للنبات الأم لكنه متميزا عنه بصفات أفضل من الأبوين وهنا لابد من توضيح بعض الجوانب العلمية ذات العلاقة بالتهجين وأهمها :

• التلقيح الطبيعي : لمرحلة التزهير أهمية كبيرة في عمليات التهجين الوراثي وكما هو معروف بأن النباتات تزهر عادة وبداخل كل زهرة توجد حبوب الطلع أو اللقاح والتي تنتقل من نبات الى آخر , وقد قام الانسان منذ القدم باختيار النبات الأفضل من حيث النمو لتلقيحهه على نبات آخر بهدف الحصول على الصفات المرغوبة منه لكن هذه العملية لم تؤدي الى النتائج المرجوة ضمن اطار زمني قد يطول كثيرا ولذلك كان لابد من الانتقال للتهجين الوراثي المبني على أسس علمية .

• التهجين الوراثي : نتيجة لتطور العلوم والتكنولوجيا وجد علم الوراثة متسعا من المجالات التطبيقية ومنها عملية التهجين الوراثي الهادفة للحصول على أفضل صفات للنباتات الهجينة من خلال اتباع طرق متخصصة بحيث يتمكن العامل على التهجين من صنع أبجدية من النبات والتي تحمل كل منها صفة مرغوبة ومن ثم يقوم بتهجين تلك النباتات مع بعضها البعض وصولا الى نباتات تحوي على الصفات الهجينة والمحسنة المرغوبة .

( يذكر التقرير الخطوات التي يجب اتباعها للوصول لعملية التهجين الوراثي )

اقتصاد البذور الهجينة .

نظرا لعدم انتاج البذور الهجينة تحت الظروف المحلية في البلدان النامية والحاجة الملحة لها في الزراعة بهدف الحصول على انتاج عال فقد كان لابد من استيرادها بأسعار باهظة جدا مما يؤدي الى رفع تكاليف الانتاج وبالتالي غلاء الثمار الناتجة عن تلك البذور علما أن انتاجيتها مرتفعة وثمارها ذات نوعية جيدة اضافة الى مقاومتها شروط البيئة وبعض الأمراض والحشرات نتيجة لتوافر ظاهرة قوة الهجين في مورثاتها , ومن أسباب ذلك عدم تواجد المصادر الوراثية ضمن بنوك وراثية تخضع للمعايير العلمية رغم توفرها بغزارة في الطبيعة , و صعوبة انتاج الهجن نظرا لضرورة اجراء العديد من التجارب على الأصول الوراثية حين توفرها .

و يذكر التقرير المخاطر التي تشكلها الشركات المنتجة لتلك البذور على الرغم من مساهمتها في زيادة الانتاج وتحسين نوعيته , كما يتطرق إلى أثر الفجوة الغذائية في الاقتصاد الوطني , حيث يشرح التقرير سد طرق سد الفجوة من خلال التركيز على محاصيل القمح والذرة والبندورة , كما يشرح الدكتور عبد ديوب مفهوم العلاقة بين الأمن الغذائي والفجوة الغذائية في فقرات متتابعة .

انتاج البذور في سوريا .

تقع مسؤولية انتاج البذور بشكل عام على عاتق المؤسسة العامة لاكثار البذار والتي تأسست في بداية السبعينات من القرن الماضي وقد تم تحديد مهامها في مرسوم تأسيسها على قيامها بانتاج وتحسين البذور وخلال العقود المنصرمة فقد تبين فشلها في تنفيذ المهام الملقاة على عاتقها وأكبر دليل على ذلك قيامها سنويا باستيراد حوالي 20 ألف طن من بذار البطاطا المحسنة والقيام بتوزيعها بموجب عقود بينها وبين المزارعين الذين يقدموا للمؤسسة انتاجهم من بذور البطاطا للجيل الثاني وذلك من خلال التزامهم بشروط العقد ضمن معايير محددة تضعها المؤسسة وتتضمن التزام المزارع بشروط الخدمة الزراعية وغيرها, هذا وقوم المؤسسة بتوزيع تلك البذور من الجيل الثاني على المزارعين علما أن انتاجيتها متدنية مقارنة بتلك المستوردة من الجيل الأول, كما أن المؤسسة تقوم بتوزيع بذار القمح على المزارعين بموجب عقود تلزمهم بتسليم انتاجهم للمؤسسة التي بدورها توزعه على المزارعين وهذا يشير الى أن المؤسسة ذات الأفرع المنتشرة على كافة أرجاء المحافظات السورية تقوم بمهام التوزيع فقط مما يفقدها صفة الانتاجية ويجعل منها مؤسسة تسويقية علما أن المزارعين السوريين تولوا هذه المهمة ذاتيا وذلك من خلال اعتمادهم على اكثار البذور بالاكتفاء بالبذور المنتجة محليا وبكميات متواضعة نظرا لعدم تمكنهم من تحسينها .

توصيات خاصة لمرحلة استثنائية .

وأوصى التقرير بين صفحاته وفي نهايته بعدة توصيات آخذة بالاعتبار المرحلة الاستثنائية التي تمر بها سوريا , فأكد الدكتور عبد العزيز ديوب على اعتماد أساليب التنمية الزراعية المستدامة من خلال تشجيع انتاج وصناعة البذور المحسنة , واسغلال وترشيد الموارد الطبيعية من مختلف الأصول الوراثية من خلال جمعها وحفظها جيدا لاستخدامها في عمليات التهجين الوراثي , والعمل على الوصول لتقنية انتاج البذور الهجينة بهدف الاستغناء عن استيرادها كما أكّد على أهمية تأسيس شركات انتاج البذور المحسنة كبديل حقيقي عن المؤسسة العامة لاكثار البذار .

علاقات عالمية لوضع سوريا على خارطة الدول الصاعدة في مجال البذور المُحسّنة .

لابد من العمل على تأسيس بنك جيني متطور في سوريا بأعلى المعايير الدولية، وكذلك تأسيس برنامج سوري للموارد الوراثية النباتية للأغذية بالتعاون مع منظمة الفاو، و الاتحاد العالمي لفحص البذور(الأستا)، والايكاردا، والوكالة اليابانية للتعاون الدولي جايكا والتي كانت قد أسست في حلب- البلليرمون عام 2000 مختبرات زراعة الأنسجة والبيت الزجاجي، وغيرها من المنظمات الدولية، لأن العنية بهذه الصناعة لاتزيد مساهمة الزراعة في زيادة ناتج الدخل القومي وحسب، بل تحقق الإكتفاء الاستراتيجي من البذور الضرورية للزراعة السورية، بل إنها ستساهم في تحقيق أهداف صكوك دولية من قبيل خطة العمل العالمية، واتفاقية التنوع البيولوجي، وتضع سوريا على خارطة الدول الصاعدة في مجال البذور المحسنة الهجينة، والكوادر السورية الزراعية ذات الخبرة العالمية تنتظر فرصة لتبني خارطة زراعية عصرية تليق بدولة عريقة عمرها أكثر من اثنى عشر 12 ألف عام.

يُذكر أن مجموعة عمل اقتصاد سوريا هي مؤسسة غير ربحية مستقلة يرأسها المستشار الاقتصادي أسامة قاضي، تُعنى بالأبحاث التي تتناول الاقتصاد السياسي السوري وقد أنجزت أكثر من ثلاثين تقريراً اقتصادياً في هذا المجال.

التقرير كاملا: بنوك-الجينات-وصناعة-البذور-الهجينة





Tags:

للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org