انتخابات محلي حرستا تجسّد حق الشعب في اختيار إدارة نابعة من صفوفه


عمران أبو سلوم: كلنا شركاء

توسعت الأفكار وتطورت الأدوات التي من خلالها تنتقل مناطق المعارضة من العشوائية إلى التنظيم في الأعمال المدنية وإعطاء الحرية الكاملة للمواطنين في المشاركة في المنظمات وادارات العمل المدني والتحكم في القرارات الخاصة بهم وتحديد من يقودهم مدنيا.

وبدأت يوم أمسٍ الأحد عملية انتخاب طاقم المجلس المحلي لمدينة حرستا حيث شارك الأهالي في انتخاب المرشح الذي يريدون وسارت العملية التي رصدها مراسل (كلنا شركاء) ضمن أجواء من الأريحية والنزاهة.

“أبو محمد الحرستاني” مدير اللجنة الانتخابية التي أشرفت بشكل مباشر على العملية انتخابات المجلس المحلي في حرستا قال في لقاء خاص مع (كلنا شركاء) إن العملية الانتخابية لهذا العام بدأت عقب انتهاء ولاية المجلس المحلي السابق، فقام أبناء حرستا بتشكيل لجنة قانونية مؤلفة من ثلاثة أشخاص قانونيين واقتصاديين وتم الإعلان لعامة الناس الراغبين في ترشيح أنفسهم لانتخابات المجلس المحلي.

وتابع الحرستاني “تقدم عن القائمة (أ) ثمانية مرشحين تم قبولهم لتحقق الشروط القانونية المطلوبة، وتم تحديد يوم الأحد للبدء بإجراء العملية الانتخابية حيث تم افتتاح المركز في تمام الساعة الثانية ظهرا حتى الرابعة وتمديد العملية ساعتين متتاليتين ليأخذ المواطنون حقهم الكامل في ممارسة العملية الانتخابية الخاصة بمجلس حرستا المحلي”.

دور المرأة في الانتخاب كان في مركز للنساء تختار النساء من خلال غرف خاصة مغلقة المرشح التي تريد.

رئيسة اللجنة النسائية التي طلبت عدم ذكر اسمها قالت لـ (كلنا شركاء) إن دور المرأة في المجتمع كبير جدا وخاصة في هذه الظروف فهي أساس المجتمع وهي ومن تربي الأجيال وهي قدوة واساس فاعل لذلك مشاركتها في جميع النشاطات وفي فعاليات المدينة عمل أساسي لبناء الديمقراطية في العمل المؤسساتي.

بهذا الشكل تسير مدينة حرستا في الغوطة الشرقية نحو العمل المنظم والذي من خلاله تعطي الحق للمرأة بشكل خاص وللمجتمع عموما باختيار ممثلهم في المجلس المحلي للمدينة، وسيكون مفتاحا يدخل من خلاله جميع العاملين في المؤسسات إلى مؤسساتهم واختيار ممثليهم فيها.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org