بالفيديو… لبناني ابتز لاجئةً سوريةً وخيرها بين السجن والجنس فاختارت الموت


وهيب اللوزي: كلنا شركاء

توفيت فتاةٌ سوريةٌ لاجئةٌ في لبنان إثر إلقائها لنفسها من سيارة “فان”، بعد أن ابتزها السائق بسبب تواجدها الغير شرعي في لبنان، فخيرها بين تسليمها للأمن اللبناني أو ممارسة الجنس معه، فاختارت أن تحافظ على شرفها وتلقي بنفسها من “الفان” وهو يسير.

وأفادت صفحة “وينيه الدولة؟” على “فيسبوك”، والتي تقوم بنشر ملفات لها علاقة بتقاعس أجهزة الأمن اللبنانية والفساد في لبنان، بأن السائق وقع قبضة شعبة المعلومات التابعة لمديرية الأمن.

وأشارت إلى أن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة، أصدرت بياناً أوضح أنه في الساعة 8.00 من صباح يوم الإثنين 4 أيلول/سبتمبر الجاري، عُثر على “دعاء أبو دحلوش” (مواليد عام 1998، سورية) جثة هامدة على جانب طريق عام بلدة الصويري.

وبمعاينتها من قبل الطبيب الشرعي أفاد بوجود عدة كدمات وجروح من الجهة الخلفية للرأس والكوعين الأيمن والأيسر ونزيف في الدماغ وكسر في عظمة الرأس الخلفية وآخر في الرقبة، حيث تبين أنها جميعها ناتجة عن السقوط والارتطام بأجسام صلبة، بحسب البلاغ.

وأضاف البلاغ “نتيجة المتابعة والرصد الحثيثين تمكنت شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي عند الساعة 19.00 من تاريخ 5/9/2017 وفي محلة المرج، من توقيف المشتبه به المدعو: ح.أ (مواليد عام 1984، لبناني) داخل فان نوع نيسان”.

واعترف السائق بالتحقيق معه أنه وفي أثناء وجود المغدورة معه على متن الـ “فان” وهو متجه نحو مفرق الصويري، وبعد أن أنزل جميع الركاب وبقيت هي بمفردها معه، سألها إن كانت تملك أوراقاً ثبوتية قانونية، فأجابته أن تواجدها في لبنان هو غير شرعي. حينها طلب منها ممارسة الجنس معه وإلا فإنه سيسلمها إلى القوى الأمنية. فما كان منها إلا ان فتحت باب السيارة التي كانت تسير بسرعة متوسطة، ورمت بنفسها فارتطمت بالأرض، عندها لاذ بالفرار خوفاً من توقيفه.

ونشرت صفحة “وينيه الدولة؟” تسجيلاً مصوراً لـ “الفان” أثناء نقله للفتاة السورية “دعاء أبو دحلوش”.

https://www.youtube.com/watch?v=ZS3f7uVDGHI&feature=youtu.be





Tags:

للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org