الإدارة الذاتية تطالب المعلمين بتوزيع البطاقات الانتخابية في مناطقها


سامية لاوند: كلنا شركاء

مع اقتراب موعد الانتخابات في الدوائر وكافة الجهات التي أسستها الإدارة الذاتية في المناطق الخاضعة تحت سيطرتها، وزعت الإدارة بطاقات تدعو إلى التوجه لصناديق الاقتراع كل في منطقته.

رغم وجود عدد كبير من الموظفين لدى الإدارة الذاتية، إلا أنها أوكلت مهمة توزيع البطاقات على الطاقم التدريسي، مطالبة إياهم جميعا بالتوجه نحو (الكومينات) التابعة لهم في حاراتهم وقراهمً للقيام بواجبهم في عملية توزيع البطاقات الانتخابية على سكان حيهم، وتعبئة معلومات الاستمارة والبطاقة الانتخابية على أن تبقى الاستمارة مع المعلم يدون فيها البيانات الموجودة في دفتر العائلة لكل من تجاوز عمره 18 سنة.

أما الهوية الانتخابية يتم فيها تدوين معلومات المواطن مع إرفاقها بصورة شخصية واحدة، وتختم من قبل مفوضية الانتخابات وأيضا كتابة رقم للبطاقة من الخلف.

إحدى المعلمات اللواتي قمن بمهمة توزيع البطاقات، قالت لـ (كلنا شركاء): “رغم أن مهمتنا الأساسية هي التعليم إلا أنه يفرض علينا القيام بأمور أخرى كما توزيع البطاقات التي قمنا بها العام الماضي أيضا”، وأضافت القول ” البطاقات والاستمارات هي لمن تجاوز أعمارهم السن الثامنة عشرة”.

وتأتي عملية الانتخابات مقتصرة على الأحزاب المنضوية تحت راية الإدارة الذاتية، في حين يمتنع كما سابق الأعوام معظم أنصار ومؤيدي المجلس الوطني الكردي من التصويت لهذه الانتخابات، إشارة منهم إلى أنها غير ديمقراطية ولا تمثل كافة الأطراف الكردية في المنطقة.

“أبو أحمد” أحد المواطنين من أهالي بلدة جل أغا (الجوادية) أوضح لـ (كلنا شركاء) قائلاً إن “الانتخابات حق شرعي ومن حق أي مواطن التوجه إلى صناديق الاقتراع واختيار الشخص المناسب للمكان المناسب”، وتابع حديثه “لكن ثمة شيء معيب لدى مسؤولي الكومينات وهو القول بأن من لا يصوت لا يحق له خدماتنا مستقبلا. المواطن كما له حق التصويت له حق الامتناع عن التصويت”، وقال أيضاً “أنا لن اصوت إلى أن تكون انتخابات ديموقراطية يشارك فيها جميع أطراف المجتمع”.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org