جيش التوحيد: لن نقبل أن تستخدم إيران (أستانة) كجسرٍ لدخول مناطق (خفض التوتر)


فؤاد الصافي: كلنا شركاء

أعلن جيش التوحيد العامل في ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، اليوم الثلاثاء (12 أيلول/سبتمبر)، رفضه أي حل يُفرض من الخارج، مؤكداً عدم قبوله أن تستخدم إيران مؤتمر “أستانة” كجسر لدخول مناطق “خفض التصعيد”.

وجاء في بيان مكتوب ومصور لجيش التوحيد: “لن نقبل بأن تستخدم إيران مؤتمر أستانة المزمع عقدة في الرابع والخامس عشر من سبتمبر/أيلول الجاري في العاصمة الكازاخستانية، كجسر تعبر من خلاله إلى مناطق خفض التصعيد في ريف حمص الشمالي وريف حماة الجنوبي”، مؤكداً أن إيران “دولة معادية للشعب السوري، تعمل على نشر ميليشياتها لمساندة قوات الأسد، وتسعى لتغيير الطابع الديمغرافي في المناطق التي تتواجد بها”.

وأشار جيش التوحيد في بيانه إلى عدم اعترافه بأي طرح أو تعهدات يتم تقديمها، أو التفاهم عليها في مؤتمر أستانة مع كل من “العقيد فاتح حسون – ومنذر سراس وكذلك كنان النحاس” لعدة أسباب أهمها: عدم حصولهم على أي تفويض رسمي من قبل الفعاليات المدنية والعسكرية المتواجدة في ريف حمص، إضافة إلى الفشل الذريع الذي تسببت به قيادة العقيد “فاتح حسون” لعدد من المعارك، ومن أشهرها معركة قادمون، والجسد الواحد التي أًنفق عليها أموال طائلة تحت ذريعة فك الحصار عن مدينة حمص، قبل تسليمها لقوات النظام، وآخرها حي الوعر، بحسب البيان.





Tags:

للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org