د. محمد حبش: محمد رسول السلام


وهيب اللوزي: كلنا شركاء

في محاولة جديدة لتصحيح الصورة النمطية التي كرستها الحركات المتطرفة حول الإسلام والرسول الكريم محمد، أصدر الدكتور محمد حبش كتابه الجديد بالإنكليزية (محمد رسول السلام) وذلك عبر دار لامبيرت الألمانية التي تطبع في أوربا وتوزع في 2000 منفذ بيع حول العالم.

يتناول الكتاب قراءة تحليلية لحياة النبي الكريم، عبر سرد تفصيلي لسيرته الكريمة وتدوين كامل لأيامه ونشاطاته وأعماله وأهم معالم رسالته.

ويركز الكتاب على طبيعة الكفاح السلمي الذي خاضه الرسول الكريم خلال دعوته، ونجاحه الكبير في تحويل 23 حرباً من أصل 28 حرباً فرضت عليه إلى تحالفات ومفاوضات ومصالحات، ونجاحه في تكريس السلام ثقافة وسلوكاً وقانوناً.

ويؤكد الكتاب أن المعارك العسكرية التي خاضها الرسول كانت بعد أن أقام الدولة وأصبح مسؤولاً عن حماية شعبه، وأن هذه المعارك كلها ذات صفة دفاعية بحتة، حيث وقعت كلها في جغرافيا مكة والمدينة، باستثناء خيبر التي كانت مدينة حصون وعسكرة، وكان لا بد فيها من الحرب الاستباقية.

ويؤكد الكتاب أن معظم الغزوات سميت كذلك ولم يكن فيها أي قتال كغزوة تبوك وودان والعشيرة وعمرة القضاء والحديبية وفتح مكة وغيرها كثير.

وتكشف الدراسة عن النشاط العمراني والزراعي والصناعي الذي أسسه الرسول الكريم في الدولة الجديدة، والأسس الموضوعية التي مهدت لقيام الحضارة العربية الإسلامية.

كما أكد الكتاب على الكفاح المسؤول الذي خاضه النبي الكريم في مواجهة الرق والعبودية التي كانت فاشية في ذلك العصر وأكد على الطبيعة التحررية لرسالة الإسلام التي تجلت في تحرير العبيد، وأشار بأسى إلى فشل المجتمعات الإسلامية التالية في الوصول إلى مستوى رسالته الرافضة بالمطلق للعبودية والرق.

ويعتمد الكتاب لغة سهلة تهدف إلى الوصول إلى أكبر شريحة من القراء، ومناقشة الشبهات الأساسية التي أثيرت حول السنة النبوية، وبشكل خاص قضايا المرأة والعنف والحدود التي كرستها الممارسات المتوحشة التي قامت بها الراديكالية الإسلامية المعاصرة.

يتوقع أن يكون للكتاب تأثير كبير في الساحة الثقافية في الغرب، نظراً لأهمية القضايا المثارة، ومواجهة الأسئلة الساخنة حول الإسلام، كما أن انطلاق الكتاب من ألمانيا وقدرة الناشرين في لامبيرت على الوصول إلى معظم دول العالم ستوفر الفرصة لحوار حقيقي حول قضايا الرسالة الإسلامية، وربما كان الكتاب أول دراسة كاملة عن حياة الرسول الكريم باللغة الإنكليزية تتبنى معالجة هذه القضايا مباشرة.

سبق أن طبع الكتاب 36 طبعة باللغة العربية وتبنته عدة معاهد إسلامية في سوريا ولبنان والأردن والجزائر، كما اعتبر مرجعاً لكتب التربية الإسلامية في المناهج الدراسية الحكومية، وتم إصداره مطبوعاً في صيغ متعددة، كما قام الدكتور حبش بتقديمه كبرنامج إذاعي في عدد من الإذاعات منها إذاعة القدس والإذاعة الأردنية، كما تم تصويره كبرنامج تلفزيوني من مائة حلقة بثته قنوات تلفزيونية كثيرة منها قناة الشارقة وقناة شام الفضائية.

وفي عام 2010 أعلنت جامعة كرايوفا الرومانية الحكومية أنها اختارت الكتاب مرجعاً أساسياً في الجامعة وقامت بترجمته كاملاً إلى اللغة الرومانية، وقررت منح الدكتور حبش درجة دكتوراه الشرف، وهي رتبة أكاديمية تمنحها الجمعة كل سنتين لشخص واحد، واعتبر الكتاب أول جهد ناجح لتعريف رومانيا بالرسول الكريم محمد والحضارة العربية الإسلامية بوصفه نبي سلم وعدالة.

وفي الطبعة الجديدة تم إجراء تعديل جذري على الكتاب حتى يجيب على الأسئلة الملحة المعاصرة، وتم تجاوز عدد من القضايا التي لا تهم القارئ الأوربي، وخصصت فصول مباشرة للقضايا الإشكالية وقد ألحق بالكتاب مجموعة هامة من الفهارس والجداول والخرائط الإيضاحية المهمة.





Tags:

للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org