القوات الروسية تنتشر في ريف حماة الشمالي


صفوان أحمد: كلنا شركاء

شهدت مدن وبلدات ريف حماة الشمالي الخاضعة لسيطرة قوات النظام، اليوم الأربعاء (13 أيلول/سبتمبر)، انتشاراً واسعاً للقوات الروسية.

وقال “عبد الرزاق الصبيح” مراسل “كلنا شركاء”، إن عناصر للشرطة الروسية انتشرت اليوم في مدن وبلدات ريف حماة الشمالي، ومنها مدينة طيبة الإمام، إضافة إلى الريف الشمالي الشرقي لحماة.

وأشار مراسلنا إلى أن قرية أبو دالي في ريف حماة الشرقي الخاضعة لسيطرة قوات النظام على تخوم ريف إدلب الجنوبي، شهدت اليوم زيارات لعناصر الشرطة الروسية.

ومن جهته، قال الدكتور “أيمن هاروش” المقرب من حركة أحرار الشام الإسلامية، في تدوينة على قناته في “تلغرام”، إن “النصرة (هيئة تحرير الشام) منذ يومين تعقد لقاءات مع وفد روسي ببيت أحمد الدرويش بأبي دالة”.

وأشار هاروش إلى أن “الاجتماع تحت الأضواء وعلى العلن خيانة أما في السر والخفاء أمانة”، متسائلاً “أليست هذه خيانة وبيع لدماء الشهداء على قواعدهم”.

وكانت قد أصدرت اللجنة الأمنية والعسكرية في محافظة حماة قراراً بالسماح بعودة أهالي بلدات وقرى صوران وطيبة الامام ومعردس وكوكب ومعان في ريف المحافظة الشمالي، وذلك بعد نحو أربعة أشهر من اجتياحها من قبل قوات النظام.

وعلى الرغم من عدم توفر الخدمات في مدن ريف حماة الشمالي، إلا أن العديد من العائلات فضّلت العودة إلى منازلها لعدم قدرتها على دفع أجور المنازل في مدينة حماة.

أحد أهالي مدينة طيبة الإمام الذين عادوا إلى المدينة عقب سماح قوات النظام لهم، فضّل عدم الكشف عن اسمه، قال لـ “كلنا شركاء”، منذ قرابة أسبوع غادرنا المدينة مع عدد من العائلات، بعد انتشار أخبارٍ عن نية الثوار اقتحام المدينة، مشيراً إلى حالة عدم الاستقرار التي يعانون منها، والمبالغ الكبيرة التي دفعوها لترميم جزء يسير من منازلهم في المدينة ليتمكنوا من السكن فيها، وسط غياب تام للخدمات.

‏ومن جانبه، قال القيادي السابق في “النصرة”، صالح الحموي، والذي يكتب على مواقع التواصل الاجتماعي من حساب “أس الصراع”، إنه “بعد جهود كبيرة تمكنا بفضل الله من إقناع الفصائل المشاركة في غزوة حماة، وعلى رأسها الهيئة، لتغيير المحور إلى منطقة أخرى أهم استراتيجياً”.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org