جرحى مدنيون جراء قصفٍ مكثفٍ استهدف الغوطة الشرقية


عبادة الشامي: كلنا شركاء

يخوض ثوار الغوطة الشرقية معارك عنيفة مع قوات النظام التي حاولت اقتحام حي جوبر وعين ترما، بينما سقط العديد من الجرحى جراء القصف على المنطقة.

وفي التفاصيل، قال “مركز الغوطة الإعلامي”، إن اشتباكات عنيفة خاضها ثوار فيلق الرحمن في صد هجوم لقوات النظام على أطراف حي جوبر وبلدة عين ترما من جهة المتحلق الجنوبي شرقي دمشق، لافتاً إلى حدوث قصف صاروخي ومدفعي مكثف بالتزامن مع المعارك.

ويسعى النظام للسيطرة على جوبر كونها مطلة على العاصمة ما يسبب تهديدات يومية لمعقل النظام على الرغم من دخول المنطقة ضمن اتفاق “تخفيف التوتر” الذي أعلنته موسكو خلال الأسابيع الماضية.

إلى ذلك، سقط جرحى مدنيون جراء القصف على الأحياء السكنية في بلدة عين ترما التي تعتبر الخاصرة الجنوبية لحي جوبر الدمشقي والتي تشهد منذ أسابيع هجمات متكررة من قبل النظام في محاولة الأخير لمحاصرة حي جوبر.

في الأثناء سقط جرحى آخرون بينهم امرأة في قصف مدفعي على مدينة كفربطنا حيث استهدفت مدفعية النظام المنطقة بأربع قذائف.

طيران الاستطلاع التابع للنظام كثف من تحليقه فوق سماء الغوطة الشرقية بالتزامن مع القصف والاشتباكات العنيفة. في حين تشهد بلدات الغوطة الشرقية خروقات متكررة لاتفاقي تهدئة وقعتهما الفصائل مع الضامن الروسي.

وكان “خليل عيبور” رئيس المجلس المحلي في مدينة دوما قال في تصريحات سابقة لـ (كلنا شركاء)، إن هناك خلل في تطبيق بنود الاتفاق.

وأضاف عيبور “الذي لمسناه من تطبيق بنود اتفاق خفض التصعيد هو النقطة التي تتعلق بوقف العمليات العسكرية فقط، لا وجود لفتح معابر حتى اللحظة، ولم تطبق البنود المتعلقة بفتح الطرقات وتخفيض الأسعار”.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org