الأركان الروسية: إصابة جنودٍ روس بهجومٍ لـ (تحرير الشام) شمال حماة


رشا دالاتي: كلنا شركاء

أعلنت هيئة الأركان الروسية اليوم الأربعاء (20 أيلول/سبتمبر)، عن إصابة ثلاثة عسكريين روس، بعد محاصرة مجموعة جنودٍ روسٍ من قبل هيئة تحرير الشام في ريف حماة الشمالي.

وقال رئيس دائرة العمليات العامة بهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، الفريق أول سيرغي رودسكوي، “لإن فصيلاً من الشرطة العسكرية الروسية تمت محاصرته بالقرب من إدلب، وتم فك الحصار عنه بعد صد هجمات المسلحين”.

وذكر رودسكوي أن مسلحي “جبهة النصرة” (هيئة تحرير الشام) والفصائل المتحالفة معها التي لا ترغب بتنفيذ اتفاقات وقف النار، شنوا الهجوم المباغت رغم الاتفاقيات الموقعة يوم الـ 15 سبتمبر في أستانا، وبدأ الهجوم الواسع النطاق في الساعة الثامنة صباحا من يوم الـ 19 سبتمبر واستهدف مواقع قوات النظام في شمال وشمال شرق مدينة حماة في منطقة خفض التصعيد في إدلب.

وأكد رودسكوي، أن “أحد الأهداف الرئيسية للمسلحين كانت اختطاف فصيل من الشرطة العسكرية الروسية، كان ينفذ مهامه في إحدى نقاط المراقبة في هذه المنطقة بإدلب بصفة قوة مراقبة على تخفيض التوتر”، بحسب وكالة “سبوتنيك” الروسية.

وأوضح أن الفصيل المتكون من 29 شخصاً حوصر لعدة ساعات، وصد الهجمات بمساعدة قبيلة محلية انضمت إلى نظام وقف إطلاق النار، بحسب رودسكوي.

وأكد رودسكوي، عدم وقوع خسائر بالأرواح في صفوف القوات الروسية أثناء عملية فك الحصار، فيما أصيب ثلاثة عسكريين بجروح.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org