وزير الخارجية : لا قرار حكوميا بمنع دخول السوريين لأراضي الاردن


عمان –

بحث وزير الخارجية ناصر جوده مع المفوض السامي للاجئين انطونيو غويتريس اليوم الخميس تعزيز التعاون بين الاردن والمفوضية لمساعدة المواطنين السوريين الذين دخلوا الاردن والذين يزيد عددهم عن 120 الفا.

واكد الطرفان اهمية تضافر جهود المجتمع الدولي لمساعدة الاردن بما يمكنه من تقديم المساعدات والخدمات الصحية والتعليمية والطبية والاغذية للسوريين المتواجدين على الاراضي الاردنية.

وفي مؤتمر صحافي مشترك قال جوده نواجه اليوم تحديات جدية تتطلب التعاون لمواجهة الاحتياجات الطارئة والاساسية التي يتطلبها وضع السوريين على الاراضي الاردنية.

واشار الى ان تفاقم الوضع في سوريا ادى الى تدفق السوريين الى دول الجوار ومنها الاردن والتي دخلها اكبر عدد من السوريين مشيرا الى ان الاردن الدولة الاكثر تاثرا بالاحداث في سوريا بسبب التقارب الجغرافي بين البلدين.

وقال ان تدفق اكثر من 120 الف سوري الى الاردن منذ اندلاع الاحداث في سوريا جعل الوضع اصعب ما دفعنا الى مناشدة المجتمع الدولي لمساعدتنا بتامين السوريين في الاردن بالمأوى والخدمات الصحية والتعليمية .

واعلن ان الاردن بصدد اطلاق مركز عمليات انساني في المفرق لمواجهة التداعيات الانسانية للازمة السورية .

وفي رده على سؤال حول تقارير تحدثت اخيرا عن قيام السلطات الاردنية بمنع السوريين من الدخول الى الاردن اكد جوده ان هذه التقارير غير صحيحة اطلاقا مشيرا الى انه كان هناك بعض الحالات الفردية تم التدقيق عليها اما في المطار او من خلال الحدود البرية ومن وجهة نظر امنية كان القرار بعدم السماح لها بالدخول الى المملكة ولم تكن حالات انسانية او زوار قادمين وهذا حق للأردن مع كل الجنسيات ليس فقط مع الاشقاء السوريين فقط خاصة ان دخول السوريين لا يتطلب تأشيرة.

ونفى جوده ما تناقلته بعض وسائل الاعلام عن منع الزيارات الرسمية الى لبنان مبينا انه كان هناك مراسلات داخلية بناء على تقارير دبلوماسية وردتنا بوجود وضع معين في لبنان الشقيق وتم النصيحة بعدم الاكثار من الزيارات الرسمية ولم يكن هناك أي منع للزيارات الى لبنان .

من جهته اكد المفوض السامي للاجئين التقدير والاحترام للأردن الذي فتح ابوابه للاشقاء السوريين ويقدم لهم الخدمات الصحية والتعليمية وغيرها.

وقال سنعمل جميعا نحن والاردن وجميع الاطراف على توفير بعض الدعم اللازم والطعام والملجأ لمن يحتاجه من السوريين مؤكدا ان الحل الانساني ليس هو الحل ولكن يجب ان يكون هناك حل سياسي حتى يتمكن السوريين من العوده الى بلدهم والعيش بكرامة.

وناشد المجتمع الدولي بمساعدة السوريين ومساعدة الدول المضيفة خاصة الاردن الذي يواجه صعوبات اقتصادية لتمكينه من مواجهة التحديات.

واعلن عن نقل المقر الرئيسي لتكنولوجيا المعلومات الخاص بالمفوضية من جنيف الى عمان .’بترا’

 

Print Friendly