بالأرقام: الأسعار تحلّق في غوطة دمشق والمدنيون هم الخاسر الوحيد


محمد كساح: كلنا شركاء

خلال الأسابيع القليلة الماضية تضاعفت أسعار أبرز البضائع والمواد الغذائية والإنسانية في غوطة دمشق الشرقية لترتفع بشكل فاحش وليخسر المستهلك أغلب فرصه في الحصول على لقمة العيش التي باتت أشبه بالمستحيل.

ومع تقلص البضاعة المعروضة وسحبها من الأسواق نتيجة احتكارها من قبل التجار الكبار يعاني قرابة 400 ألف نسمة من شبح الجوع الذي يهدد المنطقة بأسرها ما لم يجد المسؤولون عنها حلولا ملائمة تحرر المدنيين من قيد المحتكرين الذين فقدوا أدنى مقومات الرحمة.

“قاسم زيدان” مدير المكتب الإعلامي في مجلس محافظة ريف دمشق قال لـ (كلنا شركاء) إن الأسعار ترتفع بشكل يومي وقد ازدادت مؤخراً خمسة أضعاف بسبب إغلاق المعبر الوحيد واحتكار بعض التجار للمواد الغذائية.

* لا ضوابط للأسعار

وفي ظل ما تعانيه الغوطة الشرقية من حصار خانق تسبب به الإغلاق التام لمعابرها عشية دخول المنطقة في اتفاق تخفيف التوتر تفتقد أسواق المنطقة لأدنى ضوابط استقرار الأسعار التي تعتبر خارج السيطرة. وألمح زيدان إلى ان الأسعار باتت اليوم “تخضع لقاعدة العرض والطلب وللأهواء البشرية المتوحشة لدى بعض الفئات التي لا يمكن تصنيفها إلا في عداد أعداء الإنسانية “.

وبحسب التحديث الجديد لأسعار المواد الغذائية الذي نشره نشطاء على فيسبوك؛ بيع كيلو السكر بـ 4400 ليرة، بينما تجاوز سعر كيلو الرز ألفي ليرة في حين وصل البرغل لـ 1400 ليرة سورية.

إلى ذلك تجاوز كيلو لحم الضأن 5500 ليرة. لحم العجل 4500 ليرة. زيت القلي 5500 ليرة. ربطة الخبز 700 ليرة. كيلو الشعيرية 3500 ليرة. كيلو الحمص 2200 ليرة. الفول 1000 ليرة. بينما حقق الملح 3700 ليرة سورية.

بالنسبة للمحروقات بلغ سعر لتر البنزين 7 آلاف ليرة. والمازوت 3500 ليرة. وطن الحطب 250 ألف ليرة. بينما سجلت أسطوانة الغاز الواحدة مبلغ 80 ألف ليرة.

* جنون الأسعار

وقال “خليل عيبور” رئيس المجلس المحلي لمدينة دوما “كلّ يوم نصحو على سعر جديد للمواد الغذائية في الغوطة”، وأضاف خلال حديث لـ (كلنا شركاء) حول أسعار المواد الضرورية في المنطقة “المواد سابقاً وفي أفضل أوضاع الغوطة كانت تدخل أكبر بضعفين أو ثلاثة أضعاف أثمانها عن سوق دمشق بسبب الإتاوة المفروضة على المعبر”.

وتابع “وصل اليوم سعر ليتر الزيت من 6500 الى سبعة آلاف ليرة سورية، كيلو السكر بين ثلاثة وأربعة آلاف ليرة سورية، الارتفاع جنوني أيضا في أسعار المحروقات حيث سجل البنزين 9 آلاف ليرة “.

وأردف عيبور بالقول “الأسعار غير مضبوطة على الإطلاق والتجار يحتكرون المواد بشكل رهيب جداً”.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org